أثينا تحصل على قسط جديد للإنقاذ

قالت وزارة المالية اليونانية إن أثينا حصلت على أول دفعة من أموال الحزمة الثانية للإنقاذ المالي التي تبلغ قيمتها 130 مليار يورو.

وأوضحت أن قيمة الدفعة تبلغ سبعة مليارات وخمسمائة مليون يورو, منها خمسة مليارات وتسعمائة مليون تلقتها من دول مجموعة اليورو, بينما تلقت ملياراً وستمائة مليون من صندوق النقد الدولي.

في نفس الوقت تظاهر آلاف المحتجين في اليونان اعتراضاً على إجراءات التقشف الجديدة التي تتضمنها حزمة قروض الإنقاذ الجديدة لانتشال اليونان من أزمتها.

ونظم الآلاف من أعضاء الحزب الشيوعي مظاهرة في العاصمة أثينا الى جانب موظفي المستشفيات احتجاجا على إجراءات التقشف التي تشمل خفض العديد من المميزات، وتسريح العمالة في القطاع العام إلى جانب خصخصة الشركات الحكومية.

في السياق، قال مكتب رئيس الوزراء إنه تم تعيين فيليبوس ساشينديس نائب وزير المالية خلفا لإفانجيلوس فينيزيلوس الذي ترك منصبه الاثنين الماضي من أجل التفرغ لرئاسة الحزب الاشتراكي.

يُشار إلى أن ساشينديس كان من بين المسؤولين الذين وضعوا خططا تقشفية للحكومة العامين الماضيين من أجل الحصول على قروض من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن تجري حكومة رئيس الوزراء الحالي لوكاس باباديموس انتخابات عامة نهاية أبريل/ نيسان أو بداية مايو/ أيار المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تنفست منطقة اليورو الصعداء بعدما ابتعد شبح الإفلاس عن اليونان، لكن هذه لن تكون المرة الأخيرة التي ستحتاج فيها أثينا إلى حزمة إنقاذ.

بدأت الحكومة اليونانية مبادلة سنداتها المملوكة للقطاع الخاص والصادرة بموجب القانون اليوناني، لتحل محلها سندات جديدة تقل قيمتها عن نصف القيمة الأصلية.

أوضحت تصريحات اليوم أن حجم حزمة الإنقاذ الثانية التي وافق الاتحاد الأوروبي على تقديمها لليونان أكبر مما أعلن، وأنها تصل إلى 172.6 مليار يورو (225.7 مليار دولار) أي أكبر بمقدار 43 مليار يورو عن ما كان يعتقد.

حذر صندوق النقد الدولي من أن برنامج إقراض اليونان يواجه مخاطر غير عادية وقد تحتاج أثينا إلى إعادة هيكلة ديونها وإلى مساعدات مالية إضافية من أوروبا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة