توقعات بهبوط نمو الاقتصاد العالمي

قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إنها تتوقع هبوط نمو الاقتصاد العالمي، وأن تظل أزمة منطقة اليورو تمثل أكبر تهديد للاقتصاد العالمي في الوقت الحاضر.

وأضافت المنظمة -في أحدث تقرير حول توقعاتها الاقتصادية- أن الاقتصاد العالمي سينمو بصورة متعثرة وغير متساوية في العامين القادمين.

وخفضت المنظمة توقعاتها لنمو الاقتصاد في العالم خلال العام القادم إلى 1.4%، من 2.2% في توقعات سابقة.

وقالت إن الهاوية المالية التي قد تحدث بالولايات المتحدة في مطلع العام القادم، وتتزامن فيها زيادة الضرائب مع خفض الإنفاق في حال لم تتوصل الإدارة الأميركية إلى حل وسط للمسألة مع الكونغرس، ستمثل تهديدا للشركات على مستوى العالم.

وخفضت المنظمة توقعاتها للنمو في الولايات المتحدة واليابان، كما أشارت إلى أن الركود في منطقة اليورو قد يكون أعمق من توقعات صدرت عنها في مايو/أيار الماضي.

وأوضحت أن منطقة اليورو قد تستمر في الركود أو قريبة منه خلال 2013.

وتوقعت المنظمة أن تنمو اقتصادات الدول الأعضاء فيها الأربع والثلاثين بنسبة 1.4% في 2012 وفي 2013، قبل أن ترتفع النسبة إلى 2.3% في 2014. وقالت إن معدل البطالة سوف يزداد ليصل إلى 8.2 في 2013 من 8% هذا العام، قبل أن يعود إلى 8% في 2014.

وقال التقرير "إن مستقبل الاقتصاد يشوبه عدم اليقين، ويعتمد بصورة كبيرة على المخاطر المصاحبة لطبيعة وتوقيت القرارات السياسية المتعلقة بأزمة اليورو والهاوية المالية بالولايات المتحدة".

وأشار إلى أن وضع الاقتصادات الناشئة -مثل البرازيل والصين والهند، وهي غير أعضاء في المنظمة- سيكون أفضل، لكنها ستكون معرضة لتأثيرات أزمة اليورو التي ساهمت في خفض معدل نمو التجارة العالمية بصورة كبيرة.

وتوقعت الوكالة نمو الاقتصاد الأميركي بنسبة 2.2% هذا العام، و2% في 2013، بالمقارنة مع 2.4% و2.6% في تقديراتها في مايو/أيار الماضي.

كما توقعت نمو اقتصاد اليابان بنسبة 1.6% هذا العام، و0.7% في 2013، من 2% و1.5% في تقديرات سابقة.

وتوقعت انكماش اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 0.4% هذا العام، وبنسبة 0.1 في العام القادم، بالمقارنة مع انكماش بنسبة 0.1% ونمو بنسبة 0.9% في تقديرات سابقة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بعد تعرضه لأزمة الدين الأوروبي عقب سنوات من الأزمة المالية العالمية، يواجه الاقتصاد العالمي هبوط النمو بالدول الرئيسية في العالم، مما يضعف أركانه.

دعت مديرة صندوق النقد الدولي صناع السياسة في أوروبا والولايات المتحدة إلى القيام بعمل سريع من أجل دفع نمو الاقتصاد العالمي. وقالت “إن رسالتي الأساسية اليوم هي ضرورة تنفيذ السياسات المطلوبة لضمان انتعاش الاقتصاد العالمي”.

خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي في العامين الحالي والقادم، وحث السياسيين في منطقة اليورو والولايات المتحدة على اتخاذ إجراءات حاسمة لاستعادة الثقة.

اعتبر مسؤول كبير في الخزانة الأميركية أمس الجمعة أن الأزمة المالية في أوروبا تشكل عائقا أمام انتعاش الاقتصاد العالمي، وأشار إلى أن تلك الأزمة ستكون محور نقاش في اجتماعات مجموعة العشرين الاقتصادية التي ستعقد في مكسيكو سيتي مطلع الأسبوع القادم.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة