قيمة السفر الإلكتروني بالإمارات ستفوق 9 مليارات

توقعت دراسة حديثة أعدتها شركة أبحاث السوق العالمية "PhoCusWright" أن ينتقل حجم سوق السفر الإلكتروني في الإمارات العربية المتحدة من 4.8 مليارات دولار في العام 2011 إلى 9.5 مليارات دولار بحلول 2014، أي بزيادة قدرها 31% في 2012، و24% في 2013، و22% في 2014.

وأشارت الدراسة إلى بروز الإمارات في سوق السفر والسياحة كأكثر الدول نضجا في منطقة الشرق الأوسط، حيث تستحوذ على 47% من إجمالي السوق و60% من سوق الإنترنت في المنطقة.

وتضمنت الدراسة، التي أجريت برعاية مشتركة من أماديوس المتخصصة في مجال تكنولوجيا السفر والتحويلات بقطاع السياحة والسفر العالميين، تقييما شاملا لقطاع السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط، وركزت خاصة على نمو وإمكانات قطاع السفر الإلكتروني في مختلف الأسواق، بما فيها الإمارات والسعودية ومصر وقطر.

وقال أنطوان مدور نائب الرئيس في أماديوس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن هذه الأرقام تعكس التطور المتسارع الذي يشهده قطاع السفر في الإمارات، حيث أصبح مسافرو هذا البلد يعرفون بأنهم الأكثر مواكبة لتوجهات العصر في منطقة الشرق الأوسط من حيث اعتماد الحلول التكنولوجية، وهو ما يستوجب على شركات التكنولوجيا أن تضع في مقدمة أولوياتها تزويد القطاع بالأدوات المناسبة لدعم نمو هذا القطاع.

43% من مستخدمي الهواتف بالإمارات  يتصفحون الإنترنت للحصول على المعلومات المتعلقة بالسفر و54% منهم يستعملون الشبكة من أجل الشراء 

الهواتف الذكية
وتمثل الهواتف الذكية 62% من إجمالي الهواتف المحمولة المستخدمة في الإمارات، وتشير الدراسة إلى أن 43% من هؤلاء المستخدمين يتصفحون الإنترنت للحصول على المعلومات المتعلقة بالسفر وأن 54% منهم يشترون عبر الإنترنت، ومن المتوقع أن ينمو إجمالي الحجوزات المنجزة عبر وكالات الأسفار الإلكترونية (Online Travel Agencies) من 1.7 مليار دولار في 2011 إلى 3.2 مليارات دولار في 2014.

وأضاف مدور أن الزيادة الكبيرة في عدد الحجوزات المنجزة عبر الإنترنت من لدن وكالات السفر بالمنطقة تؤشر على التحول الواضح عن الطريق التقليدية، وأيضا على ما يشهده القطاع من تطور وتوسع متسارعين.

وشكل الانكماش الاقتصادي وما أعقبه من ثورات وأحداث في الوطن العربي العامل الرئيس وراء نمو القطاع السياحي في الإمارات، ففي 2010 بلغ حجم الإنفاق على السياحة الدولية والمحلية نحو 12 مليار دولار، حيث شهدت السياحة الوافدة استقبال 9.2 ملايين سائح، مقابل أربعة ملايين في السياحة الصادرة، ومن المتوقع أن يضخ حوالي 234 مليار دولار في قطاع البناء والتشييد للمشاريع السياحية بحلول العام 2018.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية

حول هذه القصة

شهد أول شهرين العام الحالي تحسنا لوضع السياحة في دبي وفق ما يؤكد العاملون بالفنادق بعد أداء سيئ العام الماضي جراء الأزمة العالمية. لكنهم يشيرون إلى أن القطاع يبقى دون المستويات التي بلغها عام 2008.

ارتفع الإقبال السياحي على المدن الإماراتية وخاصة من قبل الأوروبيين خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري بشكل لافت، وعزا مسؤولون وخبراء فندقيون بالإمارات الارتفاع إلى الاحتجاجات التي شهدها عدد من الدول العربية وخاصة دول شمال أفريقيا.

نمت حركة سفر الركاب في مطار أبو ظبي خلال العام الماضي بنسبة 12.2% ليصل عدد من مروا عبر المطار نحو 11 مليون مسافر. وعزت الشركة المشغلة للمطار هذا النمو المميز لحركة السفر بالمطار إلى تشغيل شركات طيران جديدة وإضافة وجهات جديدة.

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة