البنك الآسيوي يدعم معايير المالية الإسلامية

وقع البنك الآسيوي للتنمية ومقره العاصمة الفلبينية مانيلا اتفاقا مع مجلس الخدمات المالية الإسلامية لمساعدة الدول الأعضاء في تبني معايير المجلس.

وقال أشرف محمد مساعد المستشار العام لدى البنك إن الاتفاق الذي تم توقيعه مؤخرا ومدته خمس سنوات ينص على مساندة البنك للدول الأعضاء في الجوانب القانونية والتنظيمية للالتزام بمعايير مجلس الخدمات المالية الإسلامية.

وتستخدم معايير المجلس على نطاق واسع في صناعة التمويل الإسلامي لكنها ليست إلزامية ويرجع قرار تطبيقها إلى الهيئات التنظيمية في كل دولة.

واعتبر محمد أن الاختبار الحقيقي هو أن تطبق المؤسسات المالية هذه المعايير، مشيرا إلى أن المجلس سيراجع الأمر بعد عامين ليتحقق من مدى فاعليتها.

وذكر أن الاتفاق سيركز في الأجل القصير على كل من إندونيسيا وبنغلاديش وباكستان وجزر المالديف وأفغانستان وكزاخستان والفلبين.

 وأضاف أن التمويل الإسلامي يمكن أن يشجع الشعوب في هذه الدول على التعامل مع النظام المصرفي.  

وقال بيندو لوهاني نائب رئيس البنك لإدارة المعرفة والتنمية المستدامة إن الاتفاق ينص على تشجيع الدول على مواءمة احتياجاتها المالية مع التمويل الإسلامي إذ إنه يمكن أن يساعد في تلبية متطلبات آسيا الهائلة للإنفاق على البنية التحتية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

توقع بنك التنمية الآسيوي تباطؤ النمو الاقتصادي للاقتصادات الناشئة في المنطقة على خلفية ضعف الطلب العالمي واستمرار الغموض الذي يحيط بآفاق اقتصادات منطقة اليورو.

توقع بنك التنمية الآسيوي نمو اقتصادات رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بنسبة 5.2% في 2012 لكنه طالب اقتصادات المنطقة بالحيطة بسبب الوضع الحالي للاقتصاد العالمي.

قال بنك التنمية الآسيوي إن مكافحة الفساد وتحسين المحاسبية لدى الحكومات من أكبر التحديات التي تعيق إمكانية أن تصبح آسيا أغنى منطقة في العالم بحلول عام 2050.

يعتزم البنك الآسيوي للتنمية إصدار سندات إسلامية متوسطة الأجل بمليارات الدولارات لتمويل مشاريع في البنية الأساسية في دول بالقارة. واعتبر مدير إدارة جنوب شرق آسيا بالبنك أن استخدام هذه الأداة من شأنه تمكين البنك من توسيع نطاق جمع المال.

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة