السعودية الأولى استثمارا عربيا بمصر

كشف المستشار التجاري المصري بالقنصلية العامة في مدينة جدة السعودية مسعد عبد الهادي النجار أن الاستثمارات السعودية في مصر تزيد على 22 مليار جنيه (3.6 مليارات دولار).

وقال النجار -في تصريحات له اليوم، خلال زيارته لغرفة تجارة جدة- إن السعودية تحتل المرتبة الأولى عربيا في الاستثمار في مصر.

وعن عدد الشركات السعودية العاملة في مصر، أوضح النجار أن الشركات السعودية الناشطة في مصر تصل لنحو 2268 شركة بتنفيذ استثمارات تصل إلى ما قيمته 22.108 مليار جنيه مصري تعمل في مختلف قطاعات الصناعة والسياحة والتمويل والزراعة والإنشاءات والخدمات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ونبه النجار إلى الزيادة الملحوظة في حجم التجارة بين البلدين والتي بلغت أكثر من ثلاثة مليارات دولار، وعزا الزيادة في التجارة البينية إلى التنسيق المستمر بين الجانبين لحل أي مشكلة تعوق انسياب حركة التجارة والاستثمار بين البلدين، مؤكدا أن السعودية من أكثر الشركاء التجاريين لمصر.

وعن مستقبل التجارة بين البلدين، رجح المسؤول المصري أن يصل حجم التبادل التجاري بين الطرفين إلى خمسة مليارات دولار خلال العامين القادمين.

تجدر الإشارة إلى أن السفارة المصرية كانت كشفت قبل شهرين عن أن تحويلات المصريين في السعودية بلغت في العام 2011 نحو ثمانية مليارات دولار، وهو ما شكل 60% من إجمالي تحويلات المصريين بالخارج، ويتجاوز هذا الرقم إيرادات كل من قناة السويس وقطاع السياحة التي تصل خمسة مليارات دولار لكل منهما.

وقالت السفارة المصرية حينها إن عدد المصريين في السعودية زاد بنحو 150 ألفا بعد ثورة 25 يناير، وأن الرياض قدمت أكبر دعم مباشر للاقتصاد المصري بعد الثورة، حيث ناهز 3.75 مليارات دولار.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

صرح رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري من الجانب السعودي بأن القاهرة طمأنته على الاستثمارات السعودية بمصر في ظل التوتر الراهن في علاقة البلدين، واستبعد المسؤول سحب رجال الأعمال السعوديين استثماراتهم من مصر.

قال السفير المصري في الرياض إن تحويلات المصريين في السعودية بلغت العام الماضي ثمانية مليارات دولار، أي 60% من إجمالي تحويلات المصريين بالخارج، ويتجاوز هذا الرقم إيرادات كل من قناة السويس وقطاع السياحة التي تصل خمسة مليارات دولار لكل منهما.

قالت السعودية اليوم إنها أقرت دعما بقيمة 430 مليون دولار لتمويل ثلاثة مشروعات بمصر، كما ستتيح خطا ائتمانيا بنحو 750 مليون دولار لتمويل استيراد القاهرة لمنتجات نفطية. وسبق للرياض أن حولت قبل أيام 1.5 مليار دولار تمثل دعما مباشرا للموازنة المصرية.

أعلنت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي في مصر فايزة أبو النجا أن السعودية قامت بضخ مليار دولار تم تحويلها إلى البنك المركزي المصري وديعة مدة ثماني سنوات، وذلك في إطار التزام المملكة بتعهداتها بدعم الاقتصاد المصري.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة