وزارة النفط الليبية تعود للعمل

الضرر الذي لحق بمنشآت النفط جراء المواجهات المسلحة كان محدودا (الجزيرة)

عادت وزارة النفط الليبية إلى العمل بعد أسابيع من التوقف أثناء المواجهات المسلحة في طرابلس وفترة عطلة عيد الفطر.
 
وتتوقع الوزارة عودة الإنتاج في الحقول الليبية خلال خمسة عشر شهرا إلى مستويات الإنتاج قبل الثورة، التي بلغت 1.6 مليون برميل يوميا.
 
وأشارت الوزارة إلى أن الضرر الذي لحق بمنشآت النفط جراء المواجهات المسلحة كان محدودا.
 
وكانت لجنة إعادة الاستقرار في المجلس الانتقالي قد أعلنت عن عودة خمس شركات نفط عالمية إلى البلاد، لاستئناف الإنتاج.
 
في سياق متصل، قال المسؤول عن قطاع النفط بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي، علي الترهوني، إن المجلس يتوقع استئناف إنتاج النفط من حقلي مسلة والسرير في عشرة أيام تقريبا.
 
وأوضح الترهوني في مؤتمر صحفي أن مؤسسة النفط الوطنية أبلغته أن الإنتاج في الحقلين سيبدأ يوم 12 أو 13 من الشهر الحالي.
 
من جهة أخرى، قال المسؤول عن الملف الاقتصادي بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي، عبد الله شامية، إن الوضع الاقتصادي في المنطقة الشرقية مستقر. وأوضح أن الأنشطة التجارية والصناعية عادت بشكل كبير إلى سابق عهدها.
 
وأكد شامية وجود مخزونات من السلع الأساسية في طرابلس والمناطق المحيطة بها، لكنه أشار إلى نقص في بعض المواد، وقال إن العمل يجري على سد الفجوة فيها.
 
وأكد المسؤول الليبي أن الدينار لا يزال محتفظا بقوته الشرائية، وطمأن المستثمرين الأجانب أن المجلس سيحترم كل العقود التي أبرمت في عهد النظام السابق.
 
وفي روما، قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني إنه يتطلع إلى الإفراج عن مليارين ونصف مليار يورو من الأموال الليبية المجمدة في إيطاليا، خلال أسبوع إلى أسبوعين.
 
وكانت روما أفرجت عن نصف مليار يورو، في انتظار الإفراج عن باقي أموال ليبية التي تقدر بسبعة مليارات يورو، بعد موافقة لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة.
 
وقال فراتيني إن مؤتمرا ثانيا لأصدقاء ليبيا سيعقد في نيويورك في 20 من سبتمبر/أيلول الحالي، للمساعدة في إعادة إعمار ليبيا.



المصدر : الجزيرة