اليونان: لا تأجيل للإصلاح الاقتصادي

اليونان جددت التزامها بخطة الإصلاح الاقتصادي رغم اعتقال ستراوس كان (الأوروبية)


شددت اليونان على أن اعتقال مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان لن يؤجل تنفيذ خطتها للإصلاح الاقتصادي وفق الاتفاق المبرم بين أثينا والاتحاد الأوروبي والنقد الدولي.

 

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة اليونانية جورج بيتالوتيس أن بلاده ستستمر في خطة الإصلاح دون انقطاع حتى تخرج من أزمتها.

 

ويأتي هذا التصريح الرسمي بعدما نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول بارز في الحكومة اليونانية أن اعتقال ستراوس كانْ قد يؤجل خطة إنقاذ البلاد على المدى القصير، ولكنه لن يؤثر في التزام أثينا بتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية.

 

وأشار المسؤول، الذي لم يكشف عن هويته، إلى أن مدير المؤسسة المالية الدولية على اطلاع جيد بوضع اليونان، غير أن اعتقاله بعد اتهامه بالاعتداء جنسيا على خادمة في أحد فنادق نيويورك لن يغير من سياسة النقد الدولي تجاه اليونان.

 

"
صندوق النقد الدولي يؤكد أنه يشتغل بطريقة عادية رغم اعتقال مديره التنفيذي، رافضا التعليق على حادث الاعتقال نفسه
"
تداعيات الاعتقال
ومن تداعيات اعتقال ستروس كانْ تأجيل اجتماعه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وعدم حضوره لاجتماع وزراء مالية الاتحاد الأوروبي ببروكسل غدا الاثنين الذي يناقش أزمة الديون في منطقة اليورو، لا سيما الملف اليوناني.

 

من جانب آخر، قال صندوق النقد الدولي اليوم إنه يعمل بطريقة عادية رغم اعتقال مديره التنفيذي، وأضاف الصندوق أنه لا تعليق لديه حول الاعتقال، محيلا الأمر على محامي ستراوس كانْ والسلطات المحلية بالولايات المتحدة.

 

وفي تحليل لتأثير اعتقال ستراوس كان على مستقبل صندوق النقد الدولي، قالت رويترز إنه بغض النظر عن نتيجة التحقيق في الاتهامات الأخلاقية ضد هذا المسؤول البارز فإن النقد الدولي سيتخذ مسافة أكبر وخطا أكثر تشددا تجاه أزمة الديون السيادية في أوروبا في ظل القيادة المقبلة للصندوق.

 

وجاء في التحليل أن ستراوس كانْ خفف من الصورة الصارمة للصندوق في ما يخص الجوانب الجبائية التي عُرف بها منذ العام 2007، كما دفع بالمؤسسة المالية للانخراط بقوة في عمليات الإنقاذ المالي للدول الأوروبية المثقلة بديونها.

المصدر : رويترز