ثوار ليبيا بصدد تصدير جديد للنفط

إنتاج ليبيا من النفط بلغ 1.6 مليون برميل يوميا قبل تفجر الأحداث (الأوروبية-أرشيف)

تعتزم شركة ترافيغورا التجارية متعددة الجنسيات تصدير شحنة من النفط الخام الليبي من ميناء البريقة الذي يسيطر عليه الثوار الليبيون، وستكون الشحنة إذا تم تصديرها ثاني شحنة تغادر ليبيا لصالح الثوار بعدما نقلت شحنة إلى الصين الأسبوع الماضي.

في هذه الأثناء أعلنت شركة فيتول السويسرية نقل شحنة من البنزين إلى بنغازي.

وأوضحت مصادر تجارية مطلعة أن ترافيغورا اتصلت بشركتين نفطيتين على الأقل لعرض خام حقل السرير الليبي وشحنه من البريقة.

وذكرت مصادر ملاحية اليوم أن شركة فيتول نقلت شحنة من البنزين إلى ميناء بنغازي، وهو ما من شأنه أن يوفر للثوار الوقود الذي هم في أمس الحاجة إليه لمواصلة القتال.

وأضافت المصادر أنه جرى شحن البنزين من مالطا إلى بنغازي وجرى حجز الناقلة الأسبوع الماضي.

وقبل أيام قالت شركة الخليج العربي النفطية الليبية إن حقل السرير -وهو أكبر حقل نفطي في البلاد- لم يصب بأضرار أثناء هجمات كتائب العقيد معمر القذافي الأسبوع الماضي، وإنه قد يستأنف ضخ النفط مجددا بمجرد تأمين المنطقة.

ويتطلع المجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يمثل الثوار إلى بيع النفط انطلاقا من الموانئ النفطية الخاضعة لسيطرته في شرق ليبيا، خاصة بعدما اعترفت العديد من الدول -بينها دول أوروبية- بالمجلس بصفته ممثلا شرعيا للشعب الليبي. 

ويحرص ثوار ليبيا على تدفق النفط للمساعدة في الوفاء بالطلب المحلي على الوقود ولجمع المال -من خلال تصدير النفط- اللازم لدفع الرواتب وتغطية النفقات الأخرى.

يشار إلى أن إنتاج ليبيا من النفط توقف تقريبا جراء الأحداث التي تشهدها البلاد بعدما كانت تنتج يوميا نحو 1.6 مليون برميل.

المصدر : رويترز