تراجع العجز التجاري الأميركي

الواردات والصادرات الأميركية سجلت تراجعا في فبراير/شباط الماضي (رويترز-أرشيف)

تقلص العجز التجاري للولايات المتحدة في فبراير/شباط الماضي بنسبة 2.6% ليصل إلى 45.8 مليار دولار، وذلك مع تراجع في الواردات والصادرات مما يشير إلى تباطؤ في الطلب العالمي.

 

وأفاد تقرير لوزارة التجارة الأميركية بأن صادرات البلاد من السلع والخدمات انخفضت في الشهر المذكور بنسبة 1.4% عن يناير/كانون الثاني الماضي وبلغت قيمتها 165.1 مليار دولار، بعدما ارتفعت في كل شهر من الأشهر الخمسة السابقة.

 

وعزي ذلك إلى انخفاض قدره مليار دولار في صادرات السيارات ومكوناتها مع انخفاضات أقل في فئات أخرى رئيسية، في حين ارتفعت صادرات الخدمات بدرجة حققت معها مستوى قياسيا.

 

كما تراجعت واردات الولايات المتحدة بنسبة 1.7% في فبراير/شباط الماضي لتبلغ 210.9 مليارات دولار.

 

وبالنسبة لواردات السيارات أشار التقرير إلى تراجعها بـ2.3 مليار دولار، بعد تراجع بلغ 2.1 مليار في السلع الرأسمالية، في حين ارتفعت واردات السلع الاستهلاكية 2.3 مليار دولار في فبراير/شباط الماضي.

 

وزاد متوسط سعر الواردات النفطية في فبراير للشهر الخامس على التوالي إلى 87.17 دولار للبرميل، مسجلا أعلى مستوى منذ فبراير/شباط 1999.

 

وعن الميزان التجاري مع الصين، أفاد التقرير بأن العجز التجاري الأميركي تقلص بنسبة 19% في فبراير/شباط الماضي ليصل إلى 18.8 مليار دولار، إذ تراجعت الواردات الأميركية من الصين بينما ارتفعت صادراتها إليها.

 

وكانت بيانات صينية صدرت قبل أيام قد أظهرت أن الصين شهدت في

الربع الأول من العام 2011 عجزا تجاريا بوجه عام للمرة الأولى منذ 2004.

المصدر : وكالات