عـاجـل: وزارة الصحة القطرية: تسجيل 136 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

توقع عجز المعاملات الجارية بمصر

المركزي المصري أكد أن تراجع السياحة والاستثمار والتحويلات سيؤثر على المدفوعات  (الجزيرة)
 
توقع البنك المركزي المصري اليوم السبت تضاعف عجز ميزان المعاملات الجارية من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار ليصل إلى ثلاثة مليارات دولار، مقارنة مع عجز بلغ 1.4 مليار دولار من يوليو/تموز إلى ديسمبر/كانون الأول 2010 جراء الاضطرابات السياسية.
 
وقال البنك في بيان "من المتوقع أن يسجل ميزان المدفوعات في نهاية الربع الثالث من العام المالي الجاري والمنتهي في 31 مارس/آذار 2011 عجزا بما يزيد عن ثلاثة مليارات دولار"، علما بأن السنة المالية في مصر تنتهي يوم 30 يونيو/حزيران.
 
وأضاف أن العجز سيرتفع بسبب تراجع إيرادات السياحة وتحويلات العاملين في الخارج والاستثمار الأجنبي، جراء تداعيات الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.
 
وارتفع عجز ميزان المعاملات الجارية لمصر بنسبة 9.2% على أساس سنوي إلى 1.4 مليار دولار من يوليو/تموز إلى ديسمبر/كانون الأول 2010 مقارنة مع 1.3 مليار دولار في الفترة ذاتها من 2009.
 
وفي الفترة من يوليو/تموز إلى ديسمبر/كانون الأول 2010 قال البنك إن الواردات نمت أسرع من الصادرات، حيث زادت الواردات بنسبة 10.9% إلى 26 مليار دولار بسب ارتفاع الواردات البترولية بنسبة 33.6% والواردات غير البترولية بنسبة 8.5%، وزادت الصادرات بنحو 10%.
 
كما قال المركزي المصري إن دخل الاستثمار تراجع بنسبة 58.3% إلى 211 مليون دولار من 506 ملايين دولار في الفترة ذاتها من 2009، ونمت إيرادات السياحة بنسبة 15.6% إلى 6.9 مليارات دولار.
 
وزادت التحويلات، شاملة تحويلات العاملين في الخارج، بنسبة 45.3% إلى 6.3 مليارات دولار، في حين نمت إيرادات قناة السويس بنسبة 10.9% إلى 2.5 مليار دولار.
المصدر : رويترز