وزراء العشرين يستأنفون اجتماعهم

مناقشات وزراء المالية بمجموعة العشرين بلغت مرحلة حاسمة (الأوروبية)

بلغت مناقشات وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين للاقتصادات المتقدمة والصاعدة مرحلة حاسمة اليوم في باريس حيث يبحث المسؤولون سبل تقليص الاختلالات الاقتصادية العالمية. 

 

وأعرب وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله عن اعتقاده، في حديث مقتضب قبيل بدء المحادثات، بوجود فرصة مواتية أمام الوزراء للتوصل إلي اتفاق على مؤشرات لقياس الفوارق بين الاقتصادات. 

 

وجاءت تصريحات شويبله بعد أن قللت الصين أمس من الآمال في التوصل إلى نتيجة حاسمة، إذ أعلنت معارضتها لاستخدام معدلات صرف حقيقية احتياطيات العملات كمعايير. 

 

وقال وزير المالية الصيني شيه شيو رن إنه ينبغي لمجموعة العشرين أن تستخدم أرقام التجارة لا موازين المعاملات الجارية لتقييم الاختلالات الاقتصادية.

 

وأضاف شي قوله في اجتماع مع نظرائه من روسيا والبرازيل والهند الذين يؤلفون معا مجموعة الاقتصاديات الناشئة الرئيسية "نحن نعتقد أن من غير المناسب استخدام أسعار الصرف والاحتياطيات الفعلية الحقيقية", وأضاف "لمعالجة الأزمات المالية والصدمات الاقتصادية فإنه يجب أن تقوم الاقتصاديات الناشئة بتكوين قدر معين من الاحتياطيات".

 

وأبرز الموقف المتشدد للصين الانقسامات بشأن كيفية تحديد الاختلالات الاقتصادية واقتراح إجراءات لتفادي أزمات مالية بالمستقبل. لكن مفاوضين قالوا إنه تجري دراسة عدة مقترحات للوصول إلى حل وسط.

 

ويُعد الاجتماع، الذي بدأ مساء أمس ويستمر يومين، أول اجتماع مهم تعقده المجموعة منذ تولت فرنسا الرئاسة الدورية لها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من كوريا الجنوبية. 

المصدر : وكالات