عـاجـل: روسيا والصين تخفقان في تمرير مشروع قرار قدماه في مجلس الأمن لوقف إطلاق النار ومكافحة الإرهاب في إدلب

اليورو بأعلى مستوى في شهرين

اقتصاديون توقعوا أن يهبط اليورو حتى يتعادل مع الدولار العام المقبل (الفرنسية-أرشيف)

صعد اليورو الجمعة إلى أعلى مستوى في شهرين مقابل الدولار مع بروز مخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي, لكن محللين قالوا إن ذلك الصعود مؤقت، في حين استمرت أسعار النفط في الارتفاع وإن بنسق بطيء.
 
وجرى تداول العملة الأوروبية الموحدة في التعاملات الآسيوية صباح الجمعة عند 1.2722 دولار وهو أعلى مستوى لها مقابل العملة الأميركية منذ  الثاني عشر من مايو/ أيار الماضي. وكانت قد هبطت منتصف ذلك الشهر إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار في أربع سنوات.
 
بيد أن اليورو تراجع ظهر اليوم الجمعة في التعاملات الأوروبية إلى 1.2667 دولار متخليا عن المكاسب التي حققها في الصباح في التعاملات الآسيوية مع إقبال المستثمرين على جني الأرباح.
 
وكانت العملة الأوروبية الموحدة قد هوت قبل أكثر من شهرين إلى ما دون 1.2 دولار للمرة الأولى منذ 2006 حين اشتدت المخاوف بشأن الديون السيادية في أوروبا.
 
وأرجع محللون صعود اليورو وتراجع الدولار إلى مخاوف من عودة الاقتصاد الأميركي إلى دائرة الركود, وهي مخاوف هدأتها بيانات نشرت أمس وأشارت إلى انخفاض فوق المتوقع لأعداد المتقدمين أول مرة للحصول على الإعانات المخصصة للعاطلين, وارتفاع مبيعات التجزئة في يونيو/ حزيران الماضي.

وقالوا إن من بين العوامل التي ساعدت اليورو على الارتفاع إلى أعلى مستوى في شهرين مقابل الدولار, وضوح أكثر للرؤية بشأن اختبارات تجري على أكثر من تسعين مصرفا أوروبيا لتقييم قدرتها على الصمود في حال اندلعت أزمة مالية أخرى على شاكلة الأزمة المالية خريف 2008.
 
النفط تراجع الأيام الماضية
إلى ما يقارب السبعين دولارا (الفرنسية-أرشيف)
ومن المقرر أن تنشر نتائج تلك الاختبارات نهاية هذا الشهر، مع الإشارة إلى أن ارتفاع اليورو جاء على خلفية بيانات نشرت أمس, وأظهرت ارتفاعا قويا للصادرات والواردات الألمانية في مايو/ أيار الماضي.
 
بيد أن محللين آخرين اعتبروا في المقابل أن صعود العملة الأوروبية الموحدة مؤقت, وأنه سيتبدد مع استمرار المخاوف بشأن ديون عدد من الدول الأعضاء بمجموعة اليورو, وربما مع نشر نتائج اختبارات قدرة المصارف الأوروبية على تحمل أزمات محتملة.
 
أسعار النفط
وبالتزامن مع تحسن وضع اليورو مقارنة بما كان عليه قبل شهرين ونيف, استمرت أسعارالنفط في الانتعاش ببطء إذ تخطت 75 دولارا للبرميل مستفيدة من تراجع الدولار.
 
وارتفع سعر عقود الخام الأميركي الخفيف للشهر المقبل ملامسا 76 دولارا للبرميل بعدما هبط الأيام الماضية إلى ما دون 72 دولارا.
 
وفي تعاملات اليوم أيضا, ارتفع سعر عقود خام القياس الأوروبي (مزيج برنت) فوق 75 دولارا.
 
وبالإضافة إلى تراجع الدولار, فُسّر صعود أسعار النفط أكثر بالثقة التي أشاعها رفع صندوق النقد الدولي توقعاته بشأن نمو الاقتصاد العالمي هذا العام إلى 4.6%.
 
وأفادت أسعار النفط أيضا من أحدث البيانات بشأن الاقتصاد الأميركي, ومن بيانات موازية أشارت إلى تراجع فوق المتوقع لمخزونات النفط في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي وفقا لمحللين.
 
وواصلت أسعار النفط صعودها بشكل متدرج في ظل أداء قوي لأسواق الأسهم العالمية.
 
فقد صعدت مؤشرات الأسهم الآسيوية والأوروبية مجددا اليوم مقتفية أثر الأسهم الأميركية التي ارتفع مؤشرها الرئيس الليلة الماضية فوق 1% بعد ارتفاعات أقوى الأيام القليلة الماضية. 
المصدر : وكالات