أوباما يطمح لحصة أكبر من التجارة

أوباما خلال اللقاء الاقتصادي في البيت الأبيض (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء إن خطة إدارته لمضاعفة الصادرات خلال خمس سنوات بدأت تؤتي أكلها, إذ ارتفعت تلك الصادرات في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام بنسبة 17% عما كانت عليه قبل عام.
 
وتعهد أوباما في لقاء بالبيت الأبيض ضم أعضاء مجلس التصدير ومسؤولين اقتصاديين آخرين, بأن تقارع حكومته عمالقة التجارة العالمية للحصول على حصة أكبر تساعد على خفض معدل البطالة المرتفع في بلاده.
 
وكان معدل البطالة انخفض الشهر الماضي بصورة طفيفة، لكنه ظل مرتفعا جدا عند 9.5%.
 
وذكر أوباما في كلمته خلال اللقاء أن زيادة صادرات الولايات المتحدة تدعم نموها الاقتصادي، وتوفر ملايين الوظائف الجيدة عالية الرواتب للأميركيين.
 
وأضاف أن إدارته قدمت مزيدا من المساعدة للمصدرين الأميركيين عبر مضاعفة القروض المقدمة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وإزالة حواجز جمركية في إطار منظمة التجارة العالمية، وتفعيل قواعد تجارية في إطار جهود لضمان تقاسم منافع التجارة العالمية على نطاق واسع، على حد تعبيره.
 
وقال في هذا السياق إن المناقشات بين واشنطن وبكين تمهد الطريق لتدفق أكبر للصادرات الأميركية إلى السوق الصينية المتوسعة, واستعادة التوازن في العلاقة التجارية بين البلدين.
 
زيادة الصادرات الأميركية تساعد على رسوخ الانتعاش الاقتصادي (رويترز-أرشيف)
وتشتكي واشنطن من أن الصين تبقي عملتها الوطنية (اليوان) منخفضة كثيرا عن قيمتها الحقيقية، مما يعطي صادراتها ميزة غير عادلة على حساب الصادرات الأميركية, وهو ما يسبب في نهاية الأمر عجزا تجاريا كبيرا للولايات المتحدة.
 
وأعلن الرئيس الأميركي بالمناسبة اعتزام إدارته إبرام اتفاقيات جديدة للتجارة الحرة, وتعديل اتفاقية مماثلة مع كوريا الجنوبية بما يسهل موافقة الكونغرس عليها.
 
ويقدر البيت الأبيض أن تزيد الاتفاقية التجارية مع سول -التي يزورها أوباما في نوفمبر/تشرين الثاني القادم- بنحو 11 مليار دولار زيادة على استحداث سبعين ألف وظيفة للأميركيين.
 
ودعا أوباما في الوقت نفسه إلى إرسال اتفاقيتين أخريين مع بنما وكولومبيا إلى المشرعين لمناقشتهما والتصويت عليهما فيما بعد.
 
وأضاف أن بلاده لا يمكن أن تكون في الصف الثاني, وتعهد بكسب رهان مكافحة البطالة التي تقول إدارته إنها مصدر التهديد الأساس للانتعاش الاقتصادي.
 
وخلال اللقاء الذي تم في البيت الأبيض الأربعاء, عين أوباما بقية أعضاء مجلس الصادرات للمساعدة في بلوغ الهدف المتمثل في مضاعفة الصادرات خلال خمس سنوات, والذي كان أوباما أعلن عنه في خطابه عن حالة الاتحاد في يناير/كانون الثاني الماضي. 
المصدر : وكالات