موريتانيا ترفع مجددا أسعار المحروقات

الزيادة الجديدة تثقل كواهل المستهلكين (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
أعلنت الحكومة الموريتانية الاثنين زيادة جديدة في أسعار البنزين والمازوت, وهي الثالثة في أقل من أربعة أشهر.
 
وبمقتضى الزيادة المعلنة الاثنين, ارتفع سعر البنزين ثماني إلى 324.1 أوقية (1.13 دولار) للتر الواحد, في حين ارتفع سعر لتر المازوت إلى 263.1 أوقية (0.92 دولار).
 
ووفقا لوسائل إعلام موريتانية, فإن الزيادة الجديدة هي الخامسة في أقل من ستة أشهر. وتعود أحدث زيادة في أسعار المحروقات إلى أبريل/نيسان الماضي, وكانت في حدود 10% للبنزين والمازوت.
 
بلا مقدمات
وكما حدث في أغلب المرات الماضية فقد جاء الارتفاع مفاجئا ودون سابق إعلام من الحكومة.
 
الخليل ولد خيري قال إن جمعيته تعتقد أن الزيادة ستفاقم غلاء المعيشة
  (الجزيرة نت-أرشيف)
بل أنه أعلِن بعد يوم واحد من استجواب وزير الطاقة والنفط من قبل البرلمانيين الموريتانيين، ومطالبتهم إياه بوضع حد للارتفاعات المتتالية لأسعار المحروقات عبر خفض الضرائب التي تفرضها الحكومة على تلك الأسعار، والتي زادت العام الحالي عما كانت عليه في السابق.
 
وفي اتصال أجرته معها الجزيرة نت لمعرفة أسباب وملابسات الارتفاع, امتنعت اللجنة الوطنية للمحروقات عن تقديم إيضاحات, وتعللت بأنها غير مخولة للحديث إعلاميا بهذا الشأن.
 
وفي حالات سابقة كانت الحكومة تبرر رفعها لأسعار هذه المواد بارتفاع الأسعار عالميا، لكن مواطنين قالوا للجزيرة نت إنهم لا يثقون في هذا التبرير، لأن الأسعار العالمية تراوح مكانها منذ أزيد من عام تقريبا.
 
وقال الأمين العام للجمعية الموريتانية لحماية المستهلك الخليل ولد خيري للجزيرة نت إن الجمعية فوجئت من الزيادة الجديدة، وتعتقد أنها ستزيد الواقع المعيشي تعقيدا، وتفاقم أزمة الغلاء التي يكتوي بنارها المستهلك الموريتاني.
 
وقال عبد الله ولد همد وهو صاحب سيارة أجرة للجزيرة نت إنه بات يفكر في ترك مهنته بعد الزيادات المتتالية في أسعار الوقود التي تفوق طاقته، وتجعل دخله محدودا جدا.
 
"
معارضو الرئيس محمد ولد عبد العزيز يقولون إن وعوده السابقة بخفض أسعار المواد الأساسية تبخرت 
"
وجاءت الزيادة الجديدة في ذروة الصيف الذي يعتبر الأشد قسوة على سكان موريتانيا، خاصة منهم سكان المناطق الداخلية التي تعتمد على الرعي والتنمية الحيوانية بشكل رئيسي.
 
وسبق للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أن تعهد مرارا بخفض أسعار المواد الأساسية، وحماية المواطنين من التأثيرات السلبية لارتفاعات الأسعار عالميا.
 
 لكن معارضيه يؤكدون أن تلك التعهدات ذهبت أدراج الرياح منذ انتخابه رئيسا للبلاد منذ عام تقريبا.
المصدر : الجزيرة