عـاجـل: فايننشال تايمز: خبراء يحذرون من ارتفاع حاد في أسعار النفط عند فتح الأسواق نتيجة الضرر الناجم عن هجوم أرامكو

تحسن سوق الطيران التجاري بالعالم

أعلن عن بيع أكثر من 180 طائرة بمعرض فارنبورو ببريطانيا (الأوروبية)

في أقوى مؤشر حتى الآن على استعادة قطاع الطيران التجاري العالمي عافيته، اقتنصت شركتا بوينغ وإيرباص عقودا جديدة في معرض فارنبورو ببريطانيا وصلت قيمتها إلى أكثر من 24 مليار دولار، جاء معظمها من شركات تأجير الطائرات.
 
وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن الشركتين أعلنتا في أول يوم للمعرض الذي افتتح أمس الاثنين عن توقيع صفقات لبيع أكثر من 180 طائرة.
 
ضعف الطلب
ورغم أن المسؤولين بالصناعة تحدثوا عن تحسن السوق بصورة مشجعة حاليا أكثر من أي وقت خلال العامين الماضيين من الركود الاقتصادي، فإن محللين حذروا من أن النمو الاقتصادي في العالم -وهو القوة الدافعة وراء زيادة الطلب على الطائرات- لا يزال ضعيفا في مناطق كثيرة مهمة في العالم خاصة في أوروبا الغربية.
 
وقال رئيس القسم التجاري بشركة بوينغ جيمس ألبو إن السوق بدأ يتحسن وإن عمليات التمويل في الصناعة بدأت تنمو، مستشهدا على ذلك بدخول شركات التأجير إلى السوق بقوة لشراء طائرات جديدة مع تحسن الطلب.
 
وفي الشهر الماضي قال اتحاد النقل الدولي (إياتا) إن شركات الطيران ستحقق 2.5 مليار دولار من الأرباح هذا العام، مقارنة بخسائر وصلت إلى 9.9 مليارات دولار عام 2009 و16 مليارا عام 2008.
 
وقال إن الطلب العالمي على النقل الجوي زاد بنسبة تفوق التوقعات في مايو/أيار الماضي ليحقق 12% بالنسبة للمسافرين مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي, وبنسبة 34% للشحن الجوي في نفس الفترة.
 
وقال رئيس مؤسسة هانيويل إيروسبيس المنتجة للمحركات والإكترونيات الخاصة بقمرة القيادة إن هناك ما يشير إلى نمو عدة قطاعات في الصناعة بما في ذلك عدد ساعات الطيران وعدد المسافرين وحجم الشحن الجوي.
 
ويقول ريتشارد أبولافيا المحلل بمجموعة تيل الاستشارية في فيرفاكس بفرجينيا إنه فيما يتعلق بالطلب التجاري هناك نمو كبير، لكن بالنسبة للاقتصاد بشكل عام لا يزال هناك بعض القلق.
 
وتقدمت شركة تأجير الطائرات إيرليس كوربوريشن بطلب في معرض  فارنبورو أمس الاثنين لشراء 51 طائرة إيرباص أي320 وأي321 بمبلغ 4.4 مليارات دولار، ويتوقع أن تطلب أيضا شراء عدد من طائرات بوينغ 737.
 
وقال رئيس الشركة أودفار إيزي إنه يتوقع أن يكون لديها أكثر من 100 طائرة للتأجير في بداية العام القادم.
 
من جهتها أعلنت شركة جنرال إلكتريك لخدمات الطيران التابعة لشركة جنرال إلكتريك عن تقديمها طلب شراء 100 طائرة صغيرة بمبلغ ثمانية مليارات دولار منها 60 طائرة إيرباص أي320 بقيمة 4.9 مليارات دولار و40 طائرة بوينغ 737 بقيمة ثلاثة مليارات دولار.
 
عدد طائرات إيرباص أي380 التي طلبتها الإمارات بلغ 90 طائرة (الفرنسية)
الطائرات الصغيرة

وكانت شركة بوينغ قد توقعت في الأسبوع الماضي أن تصل نسبة مبيعات الطائرات الصغيرة في السنوات العشرين القادمة إلى 69% من مجمل المبيعات, وأن تمثل معظمها طائرات بوينغ 737 وإيرباص أي320 التي تتسع الواحدة منها لـ150 راكبا وينمو سوقها في أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية بصورة سريعة.
 
في نفس الوقت تقدمت شركة إيروفلوت الروسية بطلب إلى إيرباص لشراء 11 طائرة أي300 بمبلغ 1.7 مليار دولار. كما تقدمت خطوط الإمارات بطلب لشراء 30 طائرة بوينغ 777 بقيمة تسعة مليارات دولار.
 
وجاءت الصفقة بعدما طلبت خطوط الإمارات مؤخرا شراء 32 طائرة إيرباص أي380 الضخمة، ليصل عدد الطائرات التي طلبتها من ذات الطراز إلى 90.
 
وتشغل الشركة حاليا عشر طائرات من هذا الطراز الذي يتسع لـ525 مقعدا.
 
ومن ضمن الصفقات التي أعلنت في معرض فارنبورو أمس، طلب تقدمت به شركة إير شتل النرويجية لشراء 15 طائرة بوينغ ليضاف إلى 42 طائرة طلبتها عام 2007.
 
ويصل سعر الصفقة كلها إلى 1.2 مليار دولار بحسب قائمة الأسعار الأساسية.
 
ورغم ارتفاع عدد الصفقات يقول محللون إن عدد الطائرات المطلوب شراؤها لن يصل إلى الأرقام القياسية التي سجلت في السنوات الثلاث التي سبقت الركود عام 2008. لكنها فاقت الصفقات التي بلغت قيمتها سبعة مليارات دولار وأعلن عنها في معرض باريس في العام الماضي.
المصدر : نيويورك تايمز