تحسن ملموس بصناعة التكنولوجيا

أبل باعت أكثر من ثلاثة ملايين جهاز آي باد في أقل من ثلاثة أشهر (رويترز)

قالت صحيفة أميركية إن صناعة التكنولوجيا تحدت المؤشرات العامة الضعيفة للاقتصاد مظهرة تحسنا ملموسا.
 
وأوضحت وول ستريت جورنال أن شركة إنتل المنتجة للرقائق سوف تعلن في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء تقريرا شهريا هو الخامس على التوالي يتضمن أرباحا قوية، كما توقعت تقارير مماثلة أيضا من شركة غوغل يوم الخميس القادم وأبل يوم 20 يوليو/تموز الجاري.
 
لكن التحسن لا يوازي الطفرة التي حدثت في القطاع في نهاية تسعينيات القرن الماضي أو منتصف العقد الحالي. وبقيت أسعار أسهم العديد من شركات التكنولوجيا تحت ضغوط منذ الربع الماضي، وهو ما يعكس المخاوف من أن قوة دفع الانتعاش الاقتصادي لن تستمر.
 
وأكدت الصحيفة أن الشواهد تشير إلى استمرار ارتفاع طلب المستهلكين على الهواتف الذكية والحاسوب المحمول وبرامج الحاسوب والمنتجات الأخرى بينما يزداد إنفاق الشركات على الخادمات ونظم التخزين ومعدات الشبكات.
 
"
شركة غارتنر إنك تتوقع زيادة إنفاق رأس المال للشركات المصنعة لرقائق الحاسوب بنسبة 113.2% في 2010 بعد هبوط طويل
"
عوامل النمو

واستشهدت بعدة عوامل أدت إلى نمو قطاع التكنولوجيا منها أن قطاع الحاسوب الشخصي ظل يتحدى التوقعات بالهبوط. فكان من المتوقع هبوط مبيعات الحاسوب الشخصي في 2009 بسبب الركود، لكن شركة غارتنر إنك للأبحاث قالت إن المبيعات زادت بنسبة 4.7% في العام الماضي. وتوقعت أن تزداد بنسبة 20.3% هذا العام مع توسع سوق الحاسوب في المنازل بنسبة 29%.
 
ومن الشواهد الأخرى إعلان شركة أبل عن بيع 1.7 مليون آي فون 4 في أول أربعة أيام من طرحه في الأسواق، مما يجعله أنجح منتج في تاريخ الشركة, بحسب رئيس الشركة ستيف جوبز، وذلك رغم القلق إزاء مقدرته على الالتقاط.

وقالت أبل أيضا إنها باعت أكثر من ثلاثة ملايين جهاز آي باد في أقل من ثلاثة أشهر.
 
وأدت زيادة الطلب إلى زيادة الأسعار وإلى نقص في المكونات الرئيسية لعدة أسابيع.
 
وتتوقع غارتنر إنك زيادة إنفاق رأس المال للشركات المصنعة لرقائق الحاسوب بنسبة 113.2% في 2010 بعد هبوط طويل.
 
كما عادت إلى الانتعاش عمليات الطرح الأولي للأسهم والاستحواذ على شركات التكنولوجيا مما عزز ثقة المستثمرين في تمويل شركات جديدة. وزادت الاستثمارات في هذا المجال بنسبة 12% في الربع الأول بالمقارنة مع هبوط وصل إلى 29% في كل 2009.
 
"
شركة فورستر للأبحاث تشير إلى أن الاستثمار العالمي في مجال تكنولوجيا المعلومات سيزيد هذا العام بنسبة 7.8%
"
انتشار الإنترنت

ويقول محللون إن الاهتمام المتعاظم بالإنترنت يعتبر أحد العوامل الداعمة لصناعة التكنولوجيا.
 
ويزداد عدد المستخدمين للإنترنت في عدد من دول العالم، كما تزداد الخدمات التي تقدم عبر الإنترنت وأهميتها سواء بالنسبة للموظفين أو للتسلية أو التعلم.
 
وقد عاد هذا الاتجاه بالربح على شركة مثل سيسكو سيستمز إنك التي تبيع أدوات تحريك معلومات الإنترنت.
 
وقالت الشركة في مايو/أيار الماضي إن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 27% في الربع الثالث من السنة المالية.
 
ويقول مسؤولون بشركة إنتل إن الطلب يزداد يوما بعد يوم على الحاسوب المحمول بحيث أصبحت أهميته مثل أهمية الهاتف الخلوي.
 
ويوضح نائب رئيس إنتل مولي إيدن أن "السوق لا يزال بعيدا جدا عن نقطة التشبع".
 
ولم تعم الفائدة بصورة متساوية على جميع شركات التكنولوجيا. فرغم ارتفاع مبيعات الحواسيب المحمولة فإن انخفاض أسعارها تسبب في هبوط الأرباح لبعضها.
 
ويقول رئيس قسم الخادمات لمايكروسوفت بوب موغليا إن الشركات تتوقع استمرار نمو المبيعات.

أما شركة فوريستر للأبحاث فتشير إلى أن الاستثمار العالمي في مجال تكنولوجيا المعلومات سيزيد هذا العام بنسبة 7.8%.
 
وتقول وول ستريت جورنال إنه رغم أن مستويات البطالة في سيليكون فالي بالولايات المتحدة لا تزال مرتفعة فإن مستقبل الباحثين فيه عن عمل يبدو حاليا أكثر إشراقا.
 
فقد زاد عدد الإعلانات عن الحاجة لوظائف بنسبة 36% إلى 66 ألفا و672 وظيفة في بداية الشهر الجاري من 48 ألفا و993 وظيفة في نفس الشهر من العام السابق.
المصدر : وول ستريت جورنال