مطالبة للشرق الأوسط بإصلاحات

تأثير الأزمة المالية على بنوك الشرق الأوسط, على غرار بنوك الإمارات, كان محدودا
(لجزيرة نت)

طالب صندوق النقد الدولي الاثنين دول الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بإصلاحات مالية تجنبا لأزمات جديدة على شاكلة الأزمة المالية التي هزت العالم قبل أقل من عامين.
 
وقال عماد مزارعي المسؤول في إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بالصندوق إن أزمة 2008 كشفت عن مواطن قصور في القطاعات المالية, وفي الأطر التنظيمية لأسواق المال في المنطقة.
 
وأشار مزارعي في بيان إلى أنه لا يزال هناك في دول المنطقة إقراض مبالغ فيه للأسر النافذة في حين أن الأجهزة التنظيمية لا تملك الصلاحيات المناسبة.
 
ولاحظ المسؤول في صندوق النقد أن البنوك في دول الشرق الأوسط وآسيا الوسطى انكشفت في الماضي على مخاطر ما إن انتهت فترة الازدهار وذلك في غياب الأطر التنظيمية.
 
ورغم أنها لم تتأثر كثيرا بالأزمة المالية الأخيرة بخلاف البنوك الغربية التي انهار كثير منه أو كاد ينهار, فإن بعض بنوك الشرق الأوسط واجهت ضغوطا بسبب تعرضها لديون شركات تعثرت بسبب الأزمة مثلما حصل لمجموعة دبي العالمية. 
 
وفي البيان ذاته, دعا المسؤول في إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي إلى وضع إطار قانوني أكثر شمولا للمؤسسات المالية في المنطقة.
 
وقال إن الغاية من ذلك المساعدة على إدارة المعاملات المالية المتزايدة فيما بين دول المنطقة. 
المصدر : الفرنسية