البنك الآسيوي يتجه للسندات الإسلامية

يعتزم البنك الآسيوي للتنمية إصدار سندات إسلامية متوسطة الأجل بمليارات الدولارات لتمويل مشاريع في البنية الأساسية في دول بالقارة.

واعتبر مدير إدارة جنوب شرق آسيا بالبنك جاسم أحمد أن استخدام هذه الأداة من شأنه تمكين البنك من توسيع نطاق جمع المال.

وتصرف العائدات لحملة الصكوك من التدفقات النقدية المتولدة عن أصول مثل عقارات أو بنية أساسية.

وتتركز المشروعات العقارية على سوق الصكوك الإسلامية في منطقة الخليج وهناك قلة من الإصدارات العالية التصنيف، مثل تلك التي تصدرها صناديق الثروة السيادية أو المنظمات المتعددة الجنسيات.

وأوضح أحمد الذي يحضر مؤتمرا ماليا في المنامة أن هناك حاجة لاستثمارات بآسيا بقيمة 300 مليار دولار على الأقل سنويا في مشاريع للبنية الأساسية المتعلقة بالمياه والطرق والاتصالات.

وأضاف أن البنك الآسيوي يبحث ما إذا كان برنامج الصكوك الإسلامية سيتوافق مع ميثاقه.

تجدر الإشارة إلى أن البنك الإسلامي للتنمية يتعاون مع البنك الآسيوي للتنمية في توجيه النصح للدول فيما يتعلق بتأسيس جهات رقابية للتمويل الإسلامي من مصدري السندات المهمين في برنامج صكوك بمليارات الدولارات.

المصدر : رويترز