فرنسا لألمانيا: لا خطر على اليورو

كريستين لاغارد (يسار) في لقاء سابق مع أنجيلا ميركل (الفرنسية-أرشيف)

أكدت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد اليوم على متانة العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) وأنها ما زالت تحظى بثقة السوق، مخالفة رأي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأن اليورو في خطر.

وأوضحت لاغارد عبر إذاعة أرتيال الألمانية اليوم بأنها على اقتناع كامل بأن اليورو لا يتحه إلى الانهيار، وإنما إلى الاستقرار.

وتأتي تصريحات المسؤولة الفرنسية بشأن مصير العملة التي يعتمدها 16 بلدا أوروبيا بعدما سجلت تراجعا حادا خلال الأسابيع الماضية، حتى وصلت إلى أدنى مستوى في أربع سنوات مقابل الدولار الثلاثاء الماضي.

ويعزى تراجع اليورو بشكل رئيسي إلى مخاوف من امتداد أزمة ديون اليونان إلى بلدان أوروبية أخرى.

ورغم ذلك أعربت لاغارد عن دعمها لخطط الحكومة الألمانية حول اتخاذ سلسلة من الإجراءات لدعم اليورو واقتصاد منطقته، غير أنها أكدت أن فرنسا لن تحذو حذو ألمانيا لفرض حظر على عمليات البيع على المكشوف للديون السيادية.

وأضافت الوزيرة أن من المهم أن يكون هناك المزيد من التعاون بين البلدان الأوروبية المختلفة فيما يتعلق بالأمور الاقتصادية.

وتصريحات لاغارد تأتي تعليقا على اعتبار ميركل أمس في خطاب لها أمام البرلمان الألماني أن العملة الأوروبية الموحدة في خطر.

وحذرت ميركل في كلمتها من أن فشل اليورو يعني فشل أوروبا، مؤكدة في الوقت نفسه أن تفادي هذا الخطر سيجعل اليورو وأوروبا أقوى من قبل.

وأوضحت ميركل أن بلادها مستعدة للمضي قدما بمفردها في حظر البيع على المكشوف. والبيع على المكشوف أحد أساليب البيع، ويعتمد على بيع الأسهم قبل أن تنتقل ملكيتها بصورة كاملة.

وطالبت المستشارة الألمانية الاتحاد الأوروبي بفرض ضريبته الخاصة على المعاملات المالية، ما لم تتوصل مجموعة العشرين إلى اتفاق من هذا النوع في يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : وكالات