اقتصاد بريطانيا يواجه تحديا كبيرا

أوسبورن: بريطانيا ستتعرض لأوقات صعبة (الأوروبية-أرشيف)
حذر وزير المالية البريطاني الجديد جورج أوسبورن من أن اقتصاد بلاده أمام تحد كبير، وأنها ستتعرض لأوقات صعبة مستقبلا.

واعترف في مقابلة صحفية بصعوبة المهمة الملقاة على حكومته، وأن علاج المشاكل الاقتصادية يحتاج إلى وقت طويل نوعا ما وأنه لن يتأتى في أسابيع أو أشهر أو حتى سنة.

ورغم ذلك تعهد الوزير بالعمل للسيطرة على الإسراف في الإنفاق الحكومي، موضحا أن الحكومة ستعمل على ضمان الاستقرار الاقتصادي والحفاظ على انخفاض أسعار فوائد الرهن العقاري.

وتولى أوسبورن مهمته الأسبوع الماضي بعد انضمام حزب المحافظين الذي يمثل يمين الوسط إلى حزب الديمقراطيين الأحرار الذي يمثل يسار الوسط لتشكيل أول حكومة ائتلافية في بريطانيا منذ العام 1945 وإنهاء 13 عاما من حكم حزب العمال.

وفي نهاية العام المالي في بريطانيا الذي انتهى يوم 31 مارس/آذار الماضي، ارتفع حجم الاقتراض الحكومي إلى أعلى مستوى له على الإطلاق ليصل 163.4 مليار جنيه إسترليني (252.5 مليار دولار)، وهو ما يمثل 11.6% من الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا من 96.5 مليار جنيه في العام الذي سبقه.

وتعرضت البلاد خلال الأزمة الاقتصادية العالمية التي تفجرت خريف العام 2008 لأسوأ حالة ركود اقتصادي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

واستطاعت بريطانيا الإفلات بصعوبة من الركود في الربع الأخير من العام الماضي، بعدما سجل اقتصادها نموا بنسبة 0.3% في الفترة من سبتمبر/أيلول إلى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2009.

وكان هذا النمو الأخير بعد سلسلة متلاحقة من الانكماش دامت 18 شهرا هي الأطول على الإطلاق.
المصدر : رويترز