الصين قد ترفع اليوان خلال أيام

واشنطن أرجأت تقريرا كان سيتهم على الأرجح الصين بالتلاعب باليوان (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة أميركية الخميس إن الصين قد تعلن خلال أيام رفع قيمة عملتها الوطنية استجابة لمطالب متكررة من الولايات المتحدة التي أرسلت وزير خزانتها إلى بكين اليوم لهذا الغرض على الأرجح.
 
والتقى الوزير الأميركي تيموثي غيثنر اليوم في بكين نائب رئيس الوزراء الصيني المكلف بالشؤون الاقتصادية والمالية وانغ كيشان.
 
وامتنع الجانبان عن تأكيد ما إذا كانت المحادثات قد تناولت قضية سعر صرف اليوان، الذي تقول الولايات المتحدة إنه منخفض كثيرا عن مستواه الحقيقي مما يلحق بها وبدول الاتحاد الأوروبي خاصة ضررا تجاريا واقتصاديا كبيرا.
 
وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إن الجانبين تبادلا وجهات النظر بشأن العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين والوضع الاقتصادي العالمي, والمسائل المتصلة بالحوار الإستراتيجي الثاني بين البلدين في مايو/ أيار المقبل، دون أن تشير إلى موضوع اليوان.
 
وجاءت زيارة غيثنر الخاطفة إلى بكين قبيل لقاء يعقد الأسبوع المقبل بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والصيني هو جينتاو، على هامش قمة في واشنطن حول الأمن النووي.
 
وأعلنت وزارة الخزانة الاميركية قبل أيام تأجيل تقرير كان مقررا صدوره منتصف هذا الشهر بالتزامن مع زيارة جينتاو, وكان سيتضمن على أغلب الظن اتهاما للصين بالتلاعب بعملتها.
 
مرونة بعد تشدد
وبالتزامن مع المحادثات بين غيثنر ونائب رئيس الوزراء الصيني, قالت يومية نيويورك تايمز الأميركية إن الصين ستعلن خلال الأيام القليلة القادمة تعديلا لسياستها النقدية يسمح بتوسيع نطاق تداول عملتها الوطنية اليوان (التي تسمى أيضا الرينمنبي).
 
المركزي الصيني قد يرفع قيمة اليوان خلال أيام حسب تقرير نيويورك تايمز
 (رويترز-أرشيف)
وأضافت أن هذا التعديل سيتزامن مع رفع بسيط وفوري لقيمة اليوان الذي تقول الولايات المتحدة وشركاء تجاريون آخرون للصين إن انخفاضه عن قيمته الحقيقة بنحو 40% يحدث خللا كبيرا في المبادلات التجارية لصالح الصين.
 
وقالت الصحيفة إنها حصلت على المعلومات بهذا الشأن من مصادر مطلعة على توافق يتشكل بين المسؤولين الصينيين بشأن العملة, وأكدت أن تلك المصادر لا تريد الكشف عن هوياتها لحساسية القضية بالنسبة إلى الصين.
 
بيد أنها لم تستبعد في الوقت نفسه أن تتراجع بكين في آخر لحظة عن الإعلان عن التعديل المحتمل لنظام صرف اليوان.
 
وأشارت في هذا الإطار, استنادا إلى المصادر ذاتها, إلى تشكّل رأي في البنك المركزي الصيني يؤيد تعزيز قوة اليوان مع إضفاء مرونة أكبر عليه.
 
وقالت أيضا إن وزارة التجارة الصينية المعنية بالصادرات الوطنية عارضت علنا بشدة الشهر الماضي رفع قيمة اليوان, إلا أنها خسرت المعركة على ما يبدو مقابل "جماعات مصالح" صينية تري أن البلاد تعتمد كثيرا على الدولار, وأن إضفاء مرونة أكبر على العملة الوطنية سيسمح بإدارة ثالث أكبر اقتصاد عالمي بصورة أيسر.
 
ووفقا لنيويورك تايمز, فإن التعديل المرتقب الذي رجحته أيضا مجلة صينية قبل أيام, قد يكون على شاكلة تعديل تم في 2005 حين سمحت القيادة الصينية برفع قيمة العملة الوطنية بنسبة 2% مقابل الدولار.
 
يُشار إلى أن البنك المركزي الصيني حدد المتوسط اليومي لسعر اليوان, وهو سعر استرشادي رئيسي, عند 6.8259 يوانات للدولار وهو أعلى مستوى له منذ مايو/ أيار من العام الماضي.
المصدر : وكالات,نيويورك تايمز