الاقتصاد الأميركي ينمو بـ3.2%

الأزمة المالية بأوروبا انعكست على الصادرات الأميركية (الفرنسية)

قالت الولايات المتحدة إن اقتصادها حقق نموا بنسبة 3.2% في الربع الأول من العام الحالي بعد زيادة في إنفاق المستهلكين، مما يعني أن التعافي الاقتصادي أصبح أقوى من ذي قبل.
 
ورغم أن وزارة التجارة قالت إن نسبة النمو تراجعت من 5.6% التي حققها الاقتصاد في الربع الأخير من العام الماضي فإن تقريرها كان يدعو إلى التفاؤل.
 
وقال مارك فيتنر الاقتصادي بمؤسسة ويلز فارغو للسندات إنه يعتقد أن الاقتصاد الأميركي سيشهد أيضا نموًّا قويًّا في الربع الثاني من العام الحالي.
 
وأظهر التقرير نموّ إنفاق المستهلكين بنسبة 3.6% في الربع الأول وهو ما يمثل ضعف الزيادة في الربع الأخير من العام الماضي وأكبر ارتفاع منذ الربع الأول من 2007.
 
وكانت مساهمة إنفاق المستهلكين في الناتج المحلي الإجمالي قد بلغت 2.55% في الربع الأخير من العام الماضي وهي الكبرى منذ الربع الأخير في 2006.

وعادة ما يمثل إنفاق المستهلكين بالولايات المتحدة 70% من النشاط الاقتصادي.
 
وكانت هناك مخاوف من أن التعافي الاقتصادي الذي قاده قطاع الإنتاج الصناعي بعد بدء الشركات في إعادة ملء مخازنها قد يتعثر في حال عدم نمو إنفاق المستهلكين.
 
وقال محلل الشؤون النقدية في مؤسسة بي أن واي ميلون في نيويورك مايكل وولفولك "لقد بدأنا نرى بداية لعملية تعافٍ اقتصادي واسع القاعدة".
 
وزادت مخزونات الشركات بمقدار 31.1 مليار دولار في الربع الأول إذ أعادت الشركات تكوين مخزوناتها لتلبية الطلب المحلي المتنامي وهي الزيادة الأولى منذ الربع الأول من 2008.
 
وأضافت المخزونات 1.57% إلى الناتج المحلي الإجمالي وهو أقل من نصف ما ساهمت به في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2009 عندما أصبحت الشركات أقل نشاطا في تصفية مخزوناتها.
 
وباستثناء المخزونات، نما الاقتصاد بمعدل 1.6% مقارنة مع 1.7% في الربع الأخير من العام الماضي.
 
وتباطأ نمو الصادرات بشدة إلى 5.8% في الربع الأول مقارنة مع 22.8% في الربع الأخير بينما ارتفعت الواردات بنسبة 8.9%.
وقال محللون إن الأزمة المالية في أوروبا انعكست على الصادرات الأميركية.
 
وبرغم بعض نقاط الضعف التي لا يزال الاقتصاد الأميركي يعاني منها فإن المحللين يعتقدون أنه قد تخطّى مرحلة الركود.
 
فقد بلغ عدد الوظائف الجديدة في الشهر الماضي 162 ألفا وهو الأعلى في ثلاث سنوات في مثل هذا الشهر, كما زادت المصانع إنتاجها وارتفعت ثقة المستهلكين.
 
ويتوقع المحللون أن ينمو الاقتصاد الأميركي بمعدل 3.1% هذا العام من 2.4% في 2009 التي شهدت أسوأ أداء للاقتصاد منذ عام 1946.
لكن لا يزال الاقتصاد بحاجة إلى نمو يصل إلى 5% لخفض معدل البطالة (التي تصل إلى أكثر من 9%) بمقدار 1% فقط.
المصدر : وكالات