تعهدات بعشرة مليارات دولار لهايتي

بان كي مون قال إن المانحين بدؤوا بداية جيدة وحثهم على تنفيذ تعهداتهم (الفرنسية)

تعهدت الدول والمنظمات الدولية بتقديم نحو عشرة مليارات دولار لإعادة بناء هايتي التي ضربها زلزال مدمر في يناير/ كانون الثاني الماضي.

 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن نحو خمسين دولة تعهدت بتقديم 9.9 مليارات دولار في السنوات الثلاث القادمة وبعدها.

 

وطلبت هايتي مبلغ 3.8 مليارات دولار في العامين القادمين. وقال بان إن الحكومات والمنظمات الدولية تعهدت بتقديم 5.3 مليارات دولار في أول عامين من إعادة البناء.

 

وفي مؤتمر صحفي بعد مؤتمر في الأمم المتحدة عقد لهذا الغرض قال بان إن المانحين بدؤوا بداية جيدة وحثهم على تنفيذ تعهداتهم. لكنه ذكر بأن النداء العاجل لجمع 1.4 مليار دولار في مجال المساعدة الإنسانية لهايتي والذي بدأ في فبراير/ شباط، لم يتلق سوى 49%.

 

ووصفت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي ترأست المؤتمر بأن التعهدات كانت مثيرة للإعجاب بجميع المقاييس.

 

وتعهدت الولايات المتحدة بتقديم 1.5 مليار دولار بينما تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم 1.6 مليار دولار.

 

أما فنزويلا فقالت إنها ستقدم ملياري دولار, وكان أكبر تعهد بالمؤتمر. كما قالت البرازيل إنها ستقدم 172 مليون دولار إضافية لهايتي بعد أن قدمت بالفعل مساعدات مالية كبيرة فضلا عن إرسال قوات عسكرية لبعثة الأمم المتحدة في هايتي.

 

وتعهدت قطر بتقديم عشرين مليون دولار، كما تعهدت عشرات الدول ودول أخرى بمنطقة البحر الكاريبي وأميركا اللاتينية بتقديم مساعدات.

 

وقال البنك الدولي إنه سيقدم 250 مليون دولار في تمويل جديد لهايتي, ليصل إجمالي المساعدات التي سيقدمها إلى 479 مليون دولار حتى يونيو/ حزيران 2011. ويتضمن هذا إلغاء جميع الديون المعلقة المستحقة على هايتي إلى البنك. كما سيتولى البنك الدولي إدارة صندوق إعادة إعمار هايتي الذي أنشأته حكومة هايتي.

 

وبالإضافة إلى التمويل الجديد تعهدت عدة حكومات بإلغاء ديون هايتي من أجل مساعدتها على التعافي من الزلزال الذي ضربها في 12 يناير/ كانون الثاني وتسبب بتدمير معظم مباني العاصمة بورت أو برنس وبعض المدن المجاورة، كما تسبب بخسائر وأضرار تقدر بأكثر من سبعة مليارات دولار.

 

وقالت الحكومة إن الزلزال أدى إلى قتل ما بين 217 ألفا و300 ألف شخص،  إضافة إلى تشريد 1.3 مليون شخص.

المصدر : وكالات