البطالة المرتفعة بأميركا ستطول

آلاف الأميركيين ينضمون أسبوعيا إلى طوابير المطالبين بإعانات بطالة (رويترز-أرشيف)

قال وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر الخميس إن البطالة في الولايات المتحدة ستظل مرتفعة مدة طويلة, وقال إن هذا الأمر يقلق كثيرا إدارة الرئيس باراك أوباما.
 
وقال غيثنر في مقابلة مع محطة إن بي سي التلفزيونية إن مسؤولين بإدارة أوباما قلقون جدا في ما يتعلق باستعادة ملايين الوظائف التي فقدت في الركود الاقتصادي الذي استمر عامين تقريبا حتى الربع الثالث من العام الماضي.
 
واعتبر أن الوضع يتحسن بينما يتجه الاقتصاد -الذي خرج من الركود في الربع الثالث من 2009- إلى خلق وظائف مجددا.
 
أزمة تطول
بيد أن وزير الخزانة الأميركي أقر في المقابل بأن معدل البطالة الذي يبلغ الآن 9.7% لا يزال مرتفعا بشكل "رهيب", وسيظل مرتفعا بشكل غير مقبول مدة طويلة.
 
غيثنر تحدث عن قلق كبير وسط إدارة
أوباما بسبب البطالة المستفحلة (الفرنسية-أرشيف)
وقال إن بقاء البطالة عند مستواها الحالي المرتفع وقتا طويلا من مخلفات الركود الذي رفع عدد العاطلين في الولايات المتحدة فوق 15 مليونا.
 
وجاءت تصريحاته قبل يوم من نشر وزارة العمل بيانات عن البطالة والوظائف للشهر الماضي.
 
وأظهرت بيانات أسبوعية نشرتها الوزارة اليوم أن طلبات الحصول لأول مرة على الإعانة الحكومية المخصصة للعاطلين انخفضت الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى هذا العام، ما يشير إلى بعض التحسن في سوق العمل.
 
ووفقا لتك البيانات تراجعت الطلبات في الأسبوع المنتهي في 27 مارس/آذار الماضي إلى 439 ألفا من 445 ألفا في الأسبوع السابق.
 
وجاء الرقم المعلن متوافقا مع توقعات المراقبين الذي رجحوا أن ينزل عدد الطلبات التي تقدم لأول مرة إلى 440 ألفا.
 
وبالتزامن تقريبا مع بيانات وزارة العمل عن الوظائف, أشارت بيانات أخرى إلى ارتفاع مؤشر قطاع الصناعات التحويلية بثلاث نقاط تقريبا إلى 59.6 نقطة في مارس/آذار الماضي، وذلك للشهر الثامن على التوالي.
 
ويعد نمو ذلك القطاع مؤشرا من بين مؤشرات أخرى على أن الاقتصاد الأميركي -الذي نما في الربع الأخير من العام الماضي بنحو 6%- مستمر في التغلب على آثار الركود رغم ضعف بعض القطاعات خاصة قطاع العمل.
المصدر : وكالات