اليورو بأدنى مستوى في عشرة أشهر

سيظل اليورو تحت الضغوط حتى يقرر الزعماء الأوروبيون كيفية مساعدة اليونان (رويترز)

بقيت العملة الأوروبية الخميس قرب أدنى سعر صرف مقابل الدولار الأميركي في عشرة أشهر، بعد أن خفضت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني تصنيف البرتغال بسبب وضعها المالي.
 
وارتفع سعر صرف اليورو بنسبة 0.1% مقابل الدولار، بعد أن كان وصل إلى 1.3326 دولار مساء الأربعاء في نيويورك.
 
وينتظر المستثمرون النتائج التي ستتمخض عنها قمة أوروبية تعقد اليوم وغدا، ليروا ما إذا كانت أوروبا ستمد يد العون المالي لليونان التي تعاني أزمة مالية بسبب ارتفاع عجز الموازنة وتعاظم مديونيتها.
 
وقال مستثمرون إن العملة الأوروبية ستظل تحت الضغوط إلى أن يقرر الزعماء الأوروبيون كيفية مساعدتها.
 
وظهر اختلاف الآراء جليا بين دول أوروبا بعدما أخفقت جهود عقد اجتماع خاص لدول منطقة اليورو الست عشرة التي تستخدم اليورو، بينما تبحث فرنسا وألمانيا طبيعة المساهمة التي ستقدمها دول منطقة اليورو لليونان.
 
وقال دبلوماسي أوروبي إن ألمانيا لا تريد اجتماعا خاصا لزعماء منطقة اليورو إلا إذا كانت هناك فرصة للتوصل إلى صفقة.
 
وقال آخرون إن الاختلافات أبرزت النزاع القائم بين مؤسسات الاتحاد الأوروبي وبين الدول الأعضاء.
 
وبالرغم من صعوبة أزمة اليونان، فإنها لا توجد رسميا على جدول أعمال القمة الأوروبية.
 
وحث رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو الحكومات الأوروبية على التوقف عن الجدل حول ما يجب أن تفعله، والاتفاق على خطة مفصلة لمساعدة اليونان ماليا. وقال إن رد فعل الزعماء الأوروبيين خلال القمة ستمثل اختبارا لالتزامهم بالوحدة الأوروبية والوحدة النقدية.
المصدر : وكالات