دبي العالمية تباشر مفاوضة دائنيها


وصفت مجموعة دبي العالمية بالإيجابية محادثات جارية مع دائنيها لإعادة جدولة قسم من ديونها, بينما ذكرت صحيفة إماراتية أن المجموعة ستحصل على مزيد من الدعم المالي من أبو ظبي.
 
وتجري المحادثات بين المجموعة شبه الحكومية ولجنة تضم دائنين رئيسيين من جملة 97 دائنا في فندق بدبي, وترمي إلى التوصل إلى إعادة جدولة 22 مليار دولار من ديونها على مراحل وبشروط معينة.
 
وقال متحدث باسم المجموعة رفض الإفصاح عن اسمه إن المحادثات تبدو إيجابية جدا.
 
وتضم اللجنة التي تتفاوض معها دبي العالمية ستاندرد تشارترد, وإتش.أس.بي.سي, ولويدز, وبنك أسكتلندا الملكي, والإمارات-دبي الوطني, وبنك أبو ظبي التجاري, وهي البنوك التي يُعتقد أن المجموعة مدينة لها بثلثي الدين الإجمالي.
 
ويحاول الطرفان التوصل إلى اتفاق مرضٍ، بينما يحل أجل سداد دين بقيمة 1.2 مليار دولار مستحق على وحدة ليمتلس العقارية التابعة لدبي العالمية يوم 31 مارس/آذار الجاري.
 
"
دبي العالمية حصلت على عشرة مليارات دولار من أبو ظبي التي قد تمنحها مليارات إضافية لمساعدتها على الوفاء بالتزاماتها تجاه دائنيها 
"
وكانت تقارير إعلامية سابقة قد أشارت إلى أن المجموعة قد تعرض على دائنيها خطة تنص على سداد 60% فقط من الديون المستحقة عليها.
 
وقد يشمل الاقتراح النهائي بشأن الديون شرائح بشروط سداد مختلفة تدفع إحداها في فترة بين ثلاث إلى خمس سنوات بتخفيضات رئيسية, وأخرى تُسدد بين سبع إلى تسع سنوات دون تخفيضات.
 
وهناك تكهنات في الأسواق باحتمال التوصل إلى اتفاق يناسب الدائنين ومن بينهم مصارف إماراتية وبريطانية ويابانية وعالمية أخرى.
 
يشار إلى أن إعلان المجموعة نهاية نوفمبر/تشرين الماضي عن خطة لإعادة هيكلتها تشمل أساسا جدولة ديون تسبب في اضطرابات واسعة بالأسواق العالمية.
 
دعم إضافي
وتصب توقعات الأسواق الآن في التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين، بينما تبدو أبو ظبي على استعداد لمنح دبي العالمية مزيدا من الدعم المالي لمساعدتها على تجاوز مشاكلها المالية.
 
وكانت المجموعة -التي استبعدت أصولا مهمة تابعة لها مثل موانئ دبي من إعادة الهيكلة- قد حصلت نهاية العام الماضي على دعم بعشرة مليارات دولار من أبو ظبي.
 
ونقلت صحيفة الاتحاد الإماراتية الأربعاء عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن دبي العالمية ستحصل على مساعدات مالية إضافية من صندوق دعم دبي الذي أنشئ في يوليو/تموز الماضي لمساعدة الشركات على مواجهة آثار الأزمة المالية.
 
وستستخدم المجموعة الدعم المرتقب لسداد أقساط القروض التي يحل أجل سدادها في الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة وأولها القرض المستحق على وحدة ليمتلس نهاية هذا الشهر.
 
الرئيس التنفيذي لموانئ دبي محمد شرف(رويترز)
موانئ دبي

وبينما تسعى دبي العالمية إلى اتفاق مناسب مع دائنيها, أكد المدير التنفيذي لشركة موانئ دبي التابعة للمجموعة أن الشركة ملتزمة بسداد ما عليها من ديون.
 
وقال محمد شرف إنه لا صلة لموانئ دبي بعملية إعادة الهيكلة الجارية لديون الشركة الأم, وإن حكومة دبي أكدت هذا الأمر.
 
وقال شرف للجزيرة إن أي تأثير لإعادة الهيكلة التي تخضع لها الشركة الأم لن يمس موانئ دبي العالمية.
 
وأضاف أن لدى الشركة ما يكفي من السيولة في موازنتها العمومية, وليست لديها أي احتياجات تمويلية فورية.
 
وكانت الشركة قد أعلنت انخفاض أرباحها عام 2009 بنسبة 46% إلى 333 مليون دولار من 621 مليونا في العام السابق. غير أن ذلك لم يمنعها من زيادة توزيعاتها النقدية على المساهمين بنسبة 19%.
المصدر : وكالات,الجزيرة