عرض لتجنب إضراب طياري لوفتهانزا

لوفتهانزا قدرت خسائرها بـ136 مليون دولار جراء الإضراب (رويترز)
 
عرض اتحاد الطيارين الألماني الاجتماع مع رئيس شركة لوفتهانزا في محاولة لتجنب إضراب مقرر للطيارين لمدة أربعة أيام يبدأ يوم الاثنين يمكن أن يسبب أزمة لآلاف المسافرين وخسائر بالمليارات للشركة الألمانية.
 
وجاء عرض الاتحاد الاجتماع مع الرئيس التنفيذي للوفتهانزا ولفغانغ ميهوبر بعد أن حث وزير النقل الألماني بيتر رامسوير الجانبين على العودة إلى المفاوضات وتجنب ضربة يمكن أن يسبب ضررا لاقتصاد البلاد.

ودعا الاتحاد سابقا حوالي أربعة آلاف وخمسمائة من الطيارين الذين يعملون لشركة لوفتهانزا ولوفتهانزا للشحن وجيرمان وينغز إلى الإضراب من 22 إلى 25 فبراير/شباط الجاري للضغط على الشركة من أجل زيادة الأمان الوظيفي.
 
واتهم الاتحاد لوفتهانزا بالاستعانة في الرحلات الجوية بطيارين تستخدمهم الشركات الأخرى والذين يعملون مقابل أجور أقل وظروف أسوأ.
 
من جهتها قالت لوفتهانزا إنها مستعدة لإجراء محادثات، ولكن بدون شروط, ولم يتضح على الفور ما إن كان الاجتماع سيعقد.
 
وألغت لوفتهانزا بالفعل نحو ستمائة رحلة جوية قبل الإضراب وتسعى جاهدة لنقل المسافرين إلى شركات الطيران الشريكة أو القطارات.

وقالت الشركة في موقعها على الإنترنت إنها تبذل كل ما في وسعها لتبلغ عملاءها في أقرب وقت ممكن، وتوفر لهم خيارات بديلة للسفر, مضيفة أن المسافرين الذين هم غير قادرين على إعادة جدولة رحلاتهم سيتم سداد تذاكرهم.
 
وكانت الشركة الألمانية -التي تعتبر من بين أكبر ثلاث شركات في أوروبا- قد قدرت أن يتسبب لها إضراب الطيارين في خسائر تصل إلى مائة مليون يورو (136 مليون دولار).
 
وحذر وزير النقل الألماني في تصريحات نقلتها اليوم السبت صحيفة بيلد إم زونتاغ الأسبوعية من أن الإضراب يمكن أن يلحق ضررا بالغا بالاقتصاد الألماني, مضيفا "إنه لا يمكن لأكبر أسطول جوي أن يبقى جاثما على الأرض لمدة أربعة أيام".
المصدر : أسوشيتد برس