براون يدعو لدستور مالي عالمي

براون أكد أن الوقت ليس مناسبا لإنهاء ملف الحفز الاقتصادي (الأوروبية)

دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إلى إنشاء دستور عالمي لإدارة النظام المالي، وعبر عن أمله بالاتفاق على مجموعة من الإجراءات في اجتماعي مجموعة الثماني ومجموعة العشرين في الأشهر المقبلة.
 
وقال براون في مؤتمر دولي بلندن عن السياسات التقدمية إن الوضع العالمي يتطلب تحويل الخدمات المالية عن طريق قواعد عامة لرأس المال والسيولة والرقابة والمكافآت وطريقة مشتركة لتقييم المساهمات التي يجب أن تقدمها البنوك للمجتمع.
 
وأكد أن تلك القواعد يجب أن تكون بعيدة عن الاستخدام الجائر وغير المناسب للوائح التنظيمية وخالية من الملاذات الضريبية التي تعاقب الدول التي تقوم بالأشياء الصحيحة.
 
وأعرب عن أمله بالتوصل إلى اتفاق في الاجتماع المقبل لمجموعة الثماني في كندا واجتماع مجموعة العشرين في كوريا الجنوبية، وفي إشارة خاصة إلى المناقشات التي تجري مع صندوق النقد الدولي ودول أخرى حول فكرة فرض رسوم عالمية على البنوك.

كما أشار رئيس الوزراء البريطاني إلى أن الوقت الحالي ليس مناسبا للمجازفة بالانتعاش الاقتصادي الهش بإنهاء خطط الحفز المالية.
 
ودافع براون بشدة عن موقفه المتمثل في تأجيل إجراءات التقشف المالي، مشيرا إلى أن الهدف الأهم حاليا هو تعزيز الانتعاش، وأكد أن الإيرادات المالية بدأت في الارتفاع ثانية وستسهم بدورها في خفض العجز المطلوب.
 
وكان رئيس الوزراء البريطاني قد دعا سابقا إلى مزيد من الإشراف العالمي المشدد على النظام المصرفي، قائلا إنه ينبغي عدم السماح بثغرات لصناديق التحوط أو الملاذات الضريبية.
 
وانتقد براون المصرفيين بشدة، واعتبر أن "ممارساتهم المراوغة" للإقراض وثقافة المكافآت دفعت بالنظام المالي العالمي إلى حافة الانهيار والتعرض لأشد أزمة مالية منذ عقود، وأكد أنه قد حان الوقت لوضع قواعد جديدة للبنوك في كل الدول.
المصدر : رويترز