استثمارات أجنبية بنفط فنزويلا

هوغو شافيز (يمين) أكد أن بلاده لا تقدر على تطوير حزام أورينوكو بمفردها (الفرنسية)
 
منحت فنزويلا أكبر استثمارات في قطاع النفط في عهد الرئيس هوغو شافيز لتحالف يضم شركات أجنبية منها شيفرون الأميركية لتطوير حزام أورينوكو النفطي الذي يحتوي على احتياطات هائلة.
 
وقال وزير النفط رافائيل راميريز إن شركة بتروليوس دي فنزويلا ستقوم بإنشاء مشاريع مشتركة مع تحالفين من شركات معظمها أجنبية لتطوير حقلين في منطقة كارابوبو بحزام أورينوكو, وهي واحدة من أكبر المناطق الغنية بالنفط في العالم.
 
وأكد الرئيس الفنزويلي أن هذه الاستثمارات العالمية مهمة للغاية بالنسبة لبلاده بسبب عدم قدرتها على تطوير حزام أورينوكو بمفردها.
 
وتقدر شركة بتروليوس دي فنزويلا المملوكة للدولة أن الإنتاج المحتمل لما يسمى بكتلتي كارابوبو قد يصل إلى 1.2 مليون برميل يوميا وسوف تجذب ما يتراوح بين 10 و15 مليار دولار من الاستثمارات التي تشتد الحاجة إليها في البلاد. 
   
وفازت شركة ريبسول الإسبانية وبتروناس الماليزية وثلاث شركات هندية بعرض كارابوبو 1, وهي منطقة واسعة مع احتياطات تقدر بـ235 مليار برميل من النفط الثقيل.
 
ومنح التحالف شركة النفط الوطنية الفنزويلية 1.05 مليار دولار من القروض وسندات بالمبلغ نفسه.
 
وستستغل شيفرون كتلة كارابوبو3، مع إمبكس اليابانية وميتسوبيشي والشركة الفنزويلية سيال بترول، وعرض تحالف شيفرون على شركة النفط الوطنية الفنزويلية قرضا قيمته مليار دولار، كما سيدفع سندات بقيمة 500 مليون دولار.
 
ولم يمنح حقل كارابوبو2 لأي من الشركات، ويمكن أن يقدم إلى شركة أخرى أو تحالف آخر خلال جولة ثانية وفقا لوزير النفط الفنزويلي.
 
وتمتلك فنزويلا حاليا احتياطيات قدرها 142.3 مليار برميل من النفط، وتأمل زيادة هذا إلى 316 مليار برميل من خلال تطوير حزام أورينوكو. 
   
وتنتج حاليا ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام يوميا، وفقا للأرقام الرسمية، وتراجع إنتاجها بنصف مليون برميل يوميا العام الماضي بسبب قلة الاستثمارات ونقص العمال المؤهلين حسب وزارة الطاقة الأميركية.
المصدر : وكالات