عـاجـل: إعلان الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسان دياب

أوروبا تسعى لنظام دائم للإنقاذ

الزعماء سيحددون الشروط التي تضبط عملية الإنقاذ في المستقبل (الفرنسية–أرشيف)


يجتمع زعماء الاتحاد الأوروبي ببروكسل في قمة من المتوقع أن تتم خلالها الموافقة على إجراء تغيير في اتفاقية لشبونة لتمهيد الطريق لنظام دائم للإنقاذ بمنطقة اليورو.

 

ولا يوجد لدى منطقة اليورو نظام للإنقاذ لأن القواعد التي وضعتها دولها كانت شديدة بأمل منعها من مواجهة الإفلاس.

 

لكن استبعاد الإنقاذ كليا كان فكرة غير واقعية بعد أن طلبت اليونان وإيرلندا المساعدات.

 

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روت إنه ذاهب إلى القمة على ثقة بأن الزعماء سيتفقون على آلية دائمة للأزمات، وعلى قواعد مشددة للموازنات من أجل حماية منطقة اليورو واستقرارها حاليا وفي المستقبل.

 

وبعد أزمة اليونان أنشأ الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي صندوقا للإنقاذ بقيمة 750 مليار يورو (تريليون دولار) لكنه سينتهي مفعوله في 2013، وطلبت ألمانيا تعديل اتفاقية لشبونة للسماح بإنشاء نظام دائم للإنقاذ.

 

ويقضي التعديل بأنه "يمكن للدول التي تستخدم اليورو إنشاء آلية للاستقرار بهدف حماية كل منطقة اليورو واستقرارها".

 

وكان قد تم التوصل إلى اتفاقية لشبونة في 1 ديسمبر/أيلول 2009 بعد عقد من المناقشات.

 

وقالت مصادر على علاقة بالإعداد للقمة إن من المتوقع أن يحصل التعديل -الذي يطالب أيضا بوضع شروط مشددة لعملية الإنقاذ- على موافقة الزعماء الجماعية.

 

وأبلغت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل صحيفة بيلد الألمانية اليوم أن الزعماء سيحددون الشروط التي تضبط عملية الإنقاذ في المستقبل.

 

لكن مسؤولين قالوا إن الزعماء قد يثيرون من الأسئلة ما يعقد سير القمة.

 

فقد طلب عدد من الدول إجراءات استقرار إضافية منها توسيع نظام الإنقاذ الحالي بما يساعدها في شراء السندات من الدول التي تعاني من الأزمة، أو توفير أموال أكثر للبنك المركزي الأوروبي لنفس الهدف، وكلها إجراءات قد لا تحصل على موافقة جماعية في هذه المرحلة.

المصدر : الألمانية