التضخم يتراجع في السعودية

معدل التضخم في السعودية هو الأعلى  بين دول مجلس التعاون الخليجي (رويترز-أرشيف)

رجحت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) أن يتراجع معدل التضخم المرتفع في المملكة خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وكان معدل التضخم قد تجاوز في السعودية -صاحبة أكبر اقتصاد عربي- توقعات المحللين هذا العام، مدفوعا بصعود قوي لأسعار الغذاء والمساكن.

ولامس معدل التضخم في السعودية أعلى مستوى له في 18 شهرا عندما بلغ مستوى 6.1% في أغسطس/آب الماضي، لكنه أخذ في التراجع ليسجل في الشهر الماضي مستوى 5.8%، غير أنه يبقى أعلى معدل بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي تقرير التضخم الفصلي الذي أصدره البنك المركزي اليوم، ذكر أن المعطيات المتوافرة توضح احتمال استمرار الضغوط التضخمية المحلية خلال الربع الرابع من عام 2010 ولكن بمستوى أقل حدة عما كانت عليه في الربعين السابقين.

وتوقع البنك انخفاض ضغوط أسعار المنازل مع دخول معروض جديد إلى السوق.

وحسب استطلاع أجرته رويترز، توقع محللون أن يبلغ متوسط التضخم 5.3% و5.1% في العام 2011، وهو ما زال أدنى بكثير من المستوى القياسي 11.1% الذي سجل في يوليو/تموز 2008.

ربط الريال بالدولار ساهم في ارتفاع
التضخم بالسعودية (رويترز-أرشيف)
الارتباط بالدولار
ويحد ربط الريال السعودي بالدولار الأميركي -حسب متخصصين- من قدرة المملكة على التصدي للتضخم، مما يجعل السياسة المالية هي الأداة الرئيسية لتوجيه دفة الاقتصاد.

وفي سياق تعليقه على التقرير، عزا عضو جمعية الاقتصاد السعودية عبد الحميد العمري ارتفاع التضخم في المملكة إلى ربط الريال بالدولار، منبها إلى أن الموقف سيزداد سوءا حينما تبدأ البنوك السعودية في زيادة الإقراض.

ويشهد الإقراض في السعودية انتعاشا منذ تجمده في ديسمبر/كانون الأول 2009، حيث نما معدل الإقراض بمستوى 3.6% في سبتمبر/أيلول الماضي، غير أنه ما زال أقل كثيرا من المعدلات المسجلة مطلع 2009 والتي كانت في خانة العشرات.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد السعودي بنسبة 3.8% في العام الحالي بعدما بلغ نموه نسبة 0.6% فقط في 2009.

المصدر : رويترز