أيرلندا تستعد لبرنامج تقشف

الحكومة الأيرلندية ضخت حوالي 64 مليار دولار في بنوكها المتضررة
(الأوروبية-أرشيف)

 

يجتمع مجلس الوزراء الأيرلندي لإقرار خطة تقشف وتدابير ضريبية لمدة أربع سنوات, وهو ما يمهد الطريق لحزمة إنقاذ بمليارات الدولارات للاقتصاد الأيرلندي وسط مخاوف من مخاطر أزمة جديدة في القارة الأوروبية.

 

وتهدف خطة التقشف الجديدة التي من المنتظر الإعلان عن بنودها يوم الثلاثاء المقبل ضمن الموازنة إلى توفير 15 مليار يورو (21 مليار دولار) حتى سنة 2014, بعد أن ضاعفت أيرلندا الشهر الماضي المبلغ الذي تحتاجه لجعل عجزها تحت السيطرة.

 

وقال رئيس الوزراء بريان كوين السبت إن خطة خفض الإنفاق  التي تستمر أربع سنوات تعتبر "جيدة جدا ومتطورة", مضيفا أن خطوطها العامة حصلت بالفعل على موافقة مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية الأوروبية أولي رين.
  

وسيؤدي إقرارها إلى فتح المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي على خطة إنقاذ للاقتصاد الأيرلندي، بعد أن وصلت المحادثات بين الأطراف إلى يومها الثالث على التوالي.

 

وذكرت مجلة دير شبيغل الأسبوعية الألمانية أن دول منطقة اليورو يعدون لتوفير 100 مليار يورو (136 مليار دولار) لإنقاذ أيرلندا, وأشارت إلى أنه يجري النظر أيضا في خطة بديلة تتراوح قيمتها بين 45 مليار يورو (61 مليار دولار) و50 مليار يورو (68 مليار دولار).  

 

واعترف رئيس البنك المركزي الأيرلندي الأسبوع  الماضي بأن البلاد بحاجة إلى قرض بعشرات المليارات لدعم القطاع المصرفي, الذي نما بالاعتماد على أموال البنك المركزي الأوروبي, وشهد هجرة الودائع خلال الأشهر الستة الماضية.

وضخت الحكومة حوالي 50 مليار يورو (68.4 مليار دولار) في بنوكها المتضررة، وارتفع العجز العام إلى 32% من الناتج المحلي الخام, أكثر من عشرة أضعاف الحد المطلوب في الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات