عـاجـل: وزارة الصحة البحرينية تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا

البطالة بمنطقة اليورو 10%

نحو 200 ألف فقدوا وظائفهم بمنطقة اليورو في نوفمبر وديسمبر (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت بيانات للاتحاد الأوروبي الجمعة ارتفاع معدل البطالة في منطقة اليورو إلى 10% بينما تزداد الخشية من تزعزع التحالف النقدي الذي يضم ست عشرة دولة بسبب تردي اقتصادات عدد من الدول الأعضاء.
 
وكانت إحصاءات معدلة قد أظهرت أن نسبة البطالة في منطقة اليورو قد بلغت 9.9% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مع فقدان مائة وألفي شخص وظائفهم.
 
وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي, انضم 87 ألفا آخرون إلى طوابير العاطلين في هذا التكتل القوي اقتصاديا مما رفع معدل البطالة إلى 10% وفقا للبيانات الجديدة التي نشرتها اليوم وكالة الإحصاء الأوروبية (يوروستات) التابعة للاتحاد الأوروبي.
 
وبات معدل البطالة الراهن الأعلى منذ إطلاق العملة الأوروبية الموحدة في 1999.
 
وبالتزامن مع الأرقام التي نشرتها يوروستات, ذكرت بيانات لمعهد الإحصاء الإسباني نشرت اليوم أيضا أن معدل البطالة في إسبانيا -العضو في منطقة اليورو- عاود الارتفاع مقتربا من 19% وهو الأعلى منذ 1998.
 
ووفقا لتلك البيانات, ارتفع معدل البطالة في الربع الأخير من العام الماضي إلى  18.83% من 17.92 في الربع الثالث من العام نفسه ليبلغ عدد العاطلين في هذه الدولة التي لا تزال غارقة في الركود الاقتصادي أربعة ملايين و326 ألفا.
 
وأظهرت البيانات الأوروبية التي نشرت اليوم أن التضخم في منطقة اليورو ارتفع هذا الشهر بنسبة 1% عما كان عليه قبل عام.
 
منطقة اليورو تواجه تحديات اقتصادية
تهدد تماسكها (الأوروبية-أرشيف)
خشية تتعاظم
 
وبالتزامن مع نشر البيانات الجديدة عن البطالة والتضخم, أشارت مسودة بيان يتوقع أن يصدره وزراء مالية دول منطقة اليورو منتصف الشهر المقبل إلى تعاظم الخشية من تأزم وضع التكتل في ظل الفجوات الكبيرة بين اقتصادات الدول الأعضاء.
 
وقالت صحيفة هاندلسبلات الألمانية في عدد الجمعة إن مسودة البيان تحذر من تفاقم الأزمات ليس فقط في اليونان وإنما أيضا في إيرلندا وإسبانيا والبرتغال وقبرص.
 
وتعاني هذه الدول من عجوزات كبيرة في موازناتها, كما تعاني من مشاكل كبيرة في القدرة على المنافسة بسبب ارتفاع الأسعار وتكاليف الإنتاج وفق ما جاء في المسودة ذاتها.
 
وجاء فيها كذلك أن إيرلندا هي الوحيدة بين الدول الخمس التي بدأت تتحرك سياسيا لمواجهة الأزمة.
 
وأشار وزراء مالية منطقة اليورو في مسودة بيانهم المرتقب إلى مجموعة ثانية من دول المجموعة تضم بلجيكا وفرنسا وإيطاليا ومالطا وسلوفينيا وسلوفاكيا وفنلندا تواجه بدورها مشاكل مثيرة للقلق في قطاع التصدير.
 
وأقروا بأن أربعا فقط من الدول الأعضاء في هذا التجمع, هي ألمانيا وهولندا والنمسا ولوكسمبورغ, لديها قدرة قوية على المنافسة الدولية.
المصدر : وكالات