صندوق النقد يتوقع نموا أفضل

مؤشرات الاقتصاد تدلل على تعاف سريع من حالة الركود (الفرنسية-أرشيف) 

اعتبر صندوق النقد الدولي أن الاقتصاد العالمي يبدي تعافيا من الأزمة المالية، أسرع مما كان يتوقعه في السابق، مقدرا بأنه سيحقق مستوى نمو بنسبة 3.9% خلال العام 2010.

وبذلك يزيد الصندوق من معدل النمو بنسبة 0.8% عن التقديرات التي أعلنها في أكتوبر/ تشرين الأول السابق عند 3.1%.

وعزا الصندوق سرعة التعافي إلى الإجراءات الحكومية التي قامت بها العديد من الدول، ومن بينها ضخ أموال ضخمة للمساعدة في مواجهة الركود الحاد الذي تعرض له الاقتصاد العالمي العام الماضي.

كما نبه إلى أن الاقتصاد العالمي لازال بحاجة لاستمرار خطط الحفز للحفاظ على تعاف جيد للاقتصاد.

ونصح النقد الدولي البنوك المركزية بالإبقاء على المستويات المنخفضة لأسعار الفائدة للحث على الإقراض ودعم الاستثمار.

وأشار إلى أن العام الجاري سيشهد تفاوتا في وتيرة تعافي الاقتصاد من منطقة إلى أخرى. فتوقع أن تحقق الولايات المتحدة –صاحبة أكبر اقتصاد عالمي- نموا بنسبة 2.7% بدلا من 1.5% التي توقعها بالسابق.

ورجح الصندوق أن يحقق اقتصاد منطقة اليورو المكون من 16 دولة نموا بنسبة 1% فقط خلال 2010 معدلا النسبة السابقة التي قدرها عند 0.3%.

ولم يغير الصندوق الدولي تقديراته لنمو الاقتصاد الياباني بحيث يحقق صعودا بنسبة 1.7%.

وبالنسبة للصين رجح الصندوق أن تحقق نموا بنسبة 10% خلال العام الجاري.

وتوقع النقد الدولي أن ينمو الاقتصاد الهندي بنسبة 7.7% خلال العام الجاري، في حين قدر أن ينمو بنسبة 7.8% العام المقبل.

وأشار الصندوق إلى أن اقتصادات الصين ودول آسيا ستكون المحرك الرئيسي للاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات