مساع لتقاسم جديد لحقل الرميلة

تحالف بين شركتي سي إن بي سي وبي بي فاز بتطوير حقل الرميلة (رويترز-أرشيف)

تعتزم شركة النفط الوطنية الصينية (سي إن بي سي) التفاوض مع نظيرتها البريطانية (بي بي) بشأن حجم حصتيهما في مشروع لتطوير حقل الرميلة النفطي العملاق أكبر حقول النفط إنتاجا في العراق.

وتسعى (سي إن بي سي) للسيطرة على حصة أغلبية في مشروع حقل الرميلة.

وكشفت مصادر أن الشركة البريطانية ستظل شريكا في المشروع الذي تمت ترسيته على الشركتين نهاية الشهر الماضي لتطوير هذا الحقل الواقع جنوب البلاد، والذي تبلغ احتياطياته 17 مليار برميل.

وتبلغ حصة بي بي 50% في المشروع الذي فاز به تحالف من الشركتين الصينية والبريطانية، في حين تبلغ حصة الشركة الصينية 25% بينما تملك شركة نفط الجنوب العراقية الحكومية النسبة الباقية.

يذكر أن عقد حقل الرميلة، كان الوحيد الذي تمت ترسيته من بين ثمانية عقود كانت طرحتها بغداد في تلك الجولة.

يشار إلى أن العراق يملك ثالث أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في العالم تقدر بنحو 115 مليار برميل.

واعتبر نائب المدير العام لإدارة العقود والتراخيص بوزارة النفط العراقية أن أي تغير في الحصص لا يمكن أن يحدث بدون موافقة العراق.

ويقول محللون إن أعمال التنقيب والإنتاج في قطاع النفط العراقي تتيح فرصا فريدة للاستفادة من احتياطيات النفط البرية.

المصدر : رويترز