الاقتصاد الألماني يتعافى من الركود

الاقتصاد الألماني يبدي مؤشرات إيجابية على قرب الانتعاش (رويترز-أرشيف)
 
أكدت بيانات لوزارة الاقتصاد الألمانية أن اقتصاد البلاد لن يستمر في التراجع خلال الربع الثاني من عام 2009, مما يشير إلى قرب انتهاء فترة الركود رغم عدم استبعاد استمرار بعض المعوقات.

وقالت مجلة دير شبيغل الألمانية في عددها الأسبوعي إن تحليلا مبدئيا لوزارة الاقتصاد في ألمانيا أوضح أن الاقتصاد الألماني سيتوقف عن التراجع خلال الربع الثاني من عام 2009.
 
وذكرت المجلة أن هذه التوقعات اعتمدت على بيانات الاقتصاد لشهري أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين، في حين اعتمد مستشارو وزير الاقتصاد الألماني كارل تيودور تسو غوتنبرغ في حساباتهم لشهر يونيو/ حزيران الماضي على افتراضات وتكهنات.

وحسب المجلة، فإن وزارة الاقتصاد ما زالت تتوقع استمرار بعض المعوقات منها احتمال تسبب ارتفاع نسبة البطالة حتى نهاية العام الحالي في تراجع الاستهلاك بشكل حاد.
 
وكان غوتنبرغ قد تحدث الخميس الماضي عن "مؤشرات إيجابية بشكل ما" على قرب تعافي الاقتصاد الألماني من تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية, غير أنه حذر في الوقت نفسه من الإفراط في تعليق الآمال على سرعة انقشاع الأزمة.
 
وتوقعت مجلة دير شبيغل في تقريرها أن تعتمد الحكومة الألمانية على هذه البيانات لرفع توقعاتها الحالية بشأن نمو الاقتصاد الألماني عام 2009 حيث تخشى الحكومة أن يتراجع بنسبة 6% خلال العام الجاري.
 
وارتفع حجم الطلبيات التي تلقتها الشركات العاملة بقطاع الصناعة في شهر مايو/ أيار الماضي بنسبة 4.4% مقارنة بشهر أبريل/ نيسان من العام الحالي، وارتفع حجم الإنتاج الصناعي بنسبة 5.1%.
 
غير أن وزارة الاقتصاد لا تتوقع تعافيا كبيرا من آثار الأزمة الاقتصادية الحالية، ولكنها تأمل فقط في توقف وتيرة التراجع قبل أن ينتعش الاقتصاد ويعاود المؤشر الاقتصادي الاتجاه لأعلى.
المصدر : الألمانية