أوباما يتعهد بتوفير الوظائف

أعلن أوباما عن خطة تستهدف إيجاد أكثر من 600 ألف وطيفة (الفرنسية) 


في إطار سعيه لاستعادة الثقة في اقتصاد بلاده، تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما من جديد بإيجاد مئات الآلاف من فرص العمل الجديدة في الأشهر الثلاثة القادمة.

 

وأعلن أوباما عن عشرة مشروعات جديدة تستهدف إيجاد أكثر من 600 ألف وظيفة، وذلك من خلال تطوير الطرق والمطارات والبنية التحتية.

 

ويأتي الإنفاق على هذه المشروعات من خطة الحفز الاقتصادي التي تبلغ 787 مليار دولار ووافق عليها الكونغرس بعد تولي أوباما الرئاسة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

 

وتهدف الخطة إلى إيجاد 3 أو 4 ملايين وظيفة في عامين.

 

وفي اجتماع مع أعضاء إدارته أبدى أوباما تفاؤله إزاء تقرير صدر الأسبوع الماضي عن البطالة وأظهر أن الاقتصاد الأميركي فقد 345 ألف وظيفة فقط، وهو أقل عدد في ثمانية أشهر.

 

لكن معدل البطالة العام ارتفع بنصف نقطة مئوية إلى 9.4%، وهو ما وصفه أوباما بأنه مؤشر "على أننا لا زلنا وسط ركود عميق جدا".


لكن أوباما قال إن انخفاض الرقم في الأسبوع الماضي يعني "أننا نتحرك في الاتجاه الصحيح".

 

وفقد سوق العمل بالولايات المتحدة 2.9 مليون وظيفة منذ بداية العام الحالي.

 

ولإقناع الشعب الأميركي بالإجراءات التي اتخذتها إدارته قال أوباما "لقد فعلنا أكثر مما كان يفعل في السابق، وتحركنا بصورة أسرع وتحملنا مسؤوليات أكثر من أجل إعادة الاقتصاد إلى مساره الصحيح".

 

لكن العديد من الجمهوريين يعربون عن شكوكهم إزاء قدرة خطة الإنقاذ في إعادة إنعاش الاقتصاد الأميركي. ويقول الزعيم الديمقراطي في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إن الاقتصاد سيعود ليصحح نفسه بنفسه معربا عن شكوكه بأن يكون لهذا الإنفاق الهائل تأثير كبير.
المصدر : وكالات