قرض برازيلي لصندوق النقد

البرازيل تريد دورا أكبر لمجموعة العشرين لإعادة هيكلة المؤسسات الدولية (رويترز-أرشيف)

قال الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا إن بلاده ستقدم قرضاً بقيمة عشرة مليارات دولار إلى صندوق النقد الدولي في إطار المساعي الرامية إلى إصلاح المؤسسة المالية الدولية.

وأكد أنه أصدر تعليمات إلى وزارة المالية البرازيلية للمضي قدماً في خطط إقراض هذه الأموال إلى الصندوق.

وأوضح دا سيلفا أنه سيحث مجموعة (بريك) -أكبر الاقتصادات الصاعدة والتي تضم بالإضفاة للبرازيل كلا من روسيا والهند والصين- على تبني موقف مشترك بشأن إصلاح المؤسسات الدولية.

واعتبر الرئيس البرازيلي في مقابلة مع وكالة أنباء رويترز أن من شأن هذا الإجراء أن "يعطينا القوة المعنوية لمواصلة الحث على التغييرات التي يحتاجها الصندوق" مشيرا إلى أن بلاده لا يمكن أن تتخلف عن ذلك.

وتقترح البرازيل تحديد منتدى عالمي جديد للحوار السياسي والاقتصادي والمالي، بديل عن مجموعة السبع الكبرى التي تقول إنها لم تعد مؤهلة للقيام بهذا الدور وحدها خاصة بعد فشلها وحدها في معالجة الأزمة المالية العالمية التي تفجرت نهاية العام الماضي.

وطرحت الدولة الأميركية اللاتينية في اجتماعات مجموعة العشرين -التي عقدت في نهاية العام الماضي وفي مطلع أبريل/نيسان من العام الجاري- ضرورة إدخال إصلاحات في صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وتريد البرازيل تغيير قواعد ونظم وآليات المؤسسات الدولية لتلائم الواقع الدولي الجديد مع العولمة المالية والأهمية المتزايدة لاقتصاد الدول الصاعدة.

المصدر : رويترز