الصين تتخطى أهدافها للطاقة المتجددة

الصين ستنتج 30 غيغاواط من الكهرباء من طاقة الرياح في عام 2020 (الفرنسية-أرشيف)

تعتزم الصين استغلال مصادر الطاقة المتعددة لديها في العقد القادم وتعتقد أنها تستطيع منافسة أوروبا في عام 2020 بحيث تنتج خمس حاجتها من الطاقة عن طريق استغلال مصادر الطاقة المتجددة.

 

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن نائب رئيس اللجنة القومية للتنمية والإصلاح جانغ سياوتشيانغ أن بكين تستطيع بسهولة تخطي الأهداف المعدة لعام 2020 لاستغلال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتتطلع حاليا لتحقيق ثلاثة أضعاف الأهداف الموضوعة لعام 2020.

 

وأوضح سياوتشيانغ أن خطة التنمية الحالية الموضوعة لطاقة الرياح هي إنتاج 30 غيغاواط من الكهرباء المنتجة من طاقة الرياح في عام 2020 لكن الهدف الجديد هو 100 غيغاواط (الغيغاواط يساوي مليار واط).

 

كما أن الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية في 2020 ستصل إلى ثلاثة أضعاف المستهدف.

 

يشار إلى أن الصين تنتج 120 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية وتستهدف مضاعفة ذلك 75 مرة خلال عشرة أعوام.

 

ويضيف سياوتشيانغ أن الصين تضع حاليا خطة لتطوير مصادر الطاقة المتجددة مؤكدا أن بلاده ستنجح في تخطي الهدف الموضوع وهو زيادتها بنسبة 15% لتصل إلى 18%. وقال إنه يعتقد أنه يمكن الوصول إلى 20% من مجمل استهلاك الطاقة في البلاد.

 

وتقول الغارديان إن هذا الهدف يوازي هدف أوروبا ويمثل تحديا لما تدعيه القارة الأوروبية من قيادة العالم في هذا المجال رغم فقر الصين النسبي.

 

وتضيف أن الصين تسعى لتحقيق هذه الأهداف عن طريق توجيه جزء كبير من خطتها للحفز الاقتصادي التي تبلغ 590 مليار دولار للاستثمار في خفض انبعاثات الكربون. وسيتم استثمار أكثر من 30 مليار دولار في مشروعات بيئية وخفض انبعاثات الغازات.

 

ويقول سياوتشيانغ إن الشركات الخاصة والحكومة تبدي تحمسا إزاء تطوير مصادر الطاقة الشمسية.

 

يشار إلى أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على الصين لخفض انبعاثات الغازات.

 

وقال ديفد ساندالو مساعد وزير الطاقة الأميركي لشؤون الطاقة إن استمرار سياسة الطاقة الصينية دون تغيير سيؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 2.7 درجة حتى لو خفضت الدول الأخرى انبعاثات الغازات بنسبة 80%.

 

وأضاف أنه لن يكون هناك اتفاق فاعل بشأن الانبعاثات دون أن توقع عليه الصين والولايات المتحدة اللتان تمثلان نصف انبعثات الكربون في العالم.

 

وقال إن الاقتصاد الصيني حقق نموا وصل إلى 6.1% في الربع الأول من العام الحالي، وإنه سيسجل نموا أكبر في الربع الثاني من هذا العام، وسيحقق نموا بنسبة 8% في كل عام 2009.

المصدر : غارديان