استقرار النفط يضمن فائضا بميزانية قطر

سعر النفط تجاوز 68 دولارا للبرميل مسجلا أعلى ارتفاع منذ سبعة أشهر (الفرنسية-أرشيف)

ربط وزير النفط القطري اليوم الاثنين تحقيق فائض بميزانية بلاده هذا العام باستقرار أسعار النفط فوق 60 دولارا للبرميل, في وقت أشارت بيانات حكومية إلى ارتفاع محدود للتضخم الشهر الماضي.
 
وقال الوزير عبد الله العطية -الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء- للصحفيين على هامش مؤتمر اقتصادي بالدوحة إنه "إذا استمرت أسعار النفط فوق مستوى 60 دولارا لفترة طويلة فإن من المؤكد أن الدولة ستحقق فائضا هذا العام".
 
وتجاوزت أسعار النفط الخام الأميركي اليوم 68 دولارا للبرميل متأثرة بتوقعات بأن أداء الاقتصاد العالمي سيتحسن. وهذا الارتفاع هو الأعلى منذ سبعة أشهر.
 
وأضاف العطية أن وطأة ضغوط الميزانية بدول أخرى من دول مجلس التعاون الخليجي التي تعتمد اعتمادا شديدا على إيرادات النفط ستخف في ظل ارتفاع الأسعار.
 
العطية أشار إلى أن الميزانية وضعت على أساس 40 دولارا للبرميل (الفرنسية-أرشيف)
وتابع أنه طالما استقرت الأسعار في هذا النطاق فان ميزانيات الدول الخليجية لن تتأثر تأثرا كبيرا بالعجز.
 
وأشار إلى أن ميزانية قطر وضعت على أساس سعر النفط عند حوالي 40 دولارا
للبرميل.
 
وتعد قطر أكبر دولة مصدرة للغاز الطبيعي المسال في العالم. ولذا فهي معرضة بدرجة أقل من الدول المجاورة لتقلب أسعار النفط.
 
تضخم طفيف
من جهة أخرى قال جهاز الإحصاء القطري اليوم إن أسعار المستهلك ارتفعت 0.2% الشهر الماضي في أعقاب ثلاثة أشهر من الانخفاض.
 
وأوضح الجهاز في بيانات نشرها في موقعه على الإنترنت أن الارتفاع حصل بعد أن شهدت الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام انخفاضا تراوح بين 0.5% و1.5%.
 
وأضاف أن الانخفاض الحاد في الرقم القياسي الشهري لأسعار المستهلك في يناير/كانون الثاني الماضي نتيجة الانخفاض في الإيجارات والوقود والطاقة والتسلية والترفيه والثقافة والنقل والاتصالات تبعه انخفاض في فبراير/شباط ومارس/آذار السابقين بشكل مشابه ولكن بنسبة أقل.
 
وتابع أن الشهر الماضي شهد استقرارا في الأسعار.
المصدر : رويترز