سوق الصين بصيص أمل لجنرال موتورز

جنرال موتورز ستنتج 3.1 ملايين سيارة بالصين بعد خمس سنوات (رويترز-أرشيف)


رغم الظروف السيئة المحيطة بشركة جنرال موتورز الأميركية لصناعة السيارات والتي قد تدفعها إلى إعلان الإفلاس وإعادة الهيكلة فإن الفرص المتاحة للشركة في السوق الصينية تركت لها بصيصا من الأمل.

 

فقد استطاعت الشركة تحقيق مبيعات بالصين لم تحققها من قبل. وقد تبدأ في تصدير سيارات مصنوعة في الصين إلى الولايات المتحدة.

 

وقال رئيس فرع جنرال موتورز في الصين كيفن ويل إن الفرع يعمل كمشروع مستقل. وأضاف أنه بالرغم من أن جنرال موتورز تغلق بعض المصانع في الولايات المتحدة فإنها قد تنشئ مصنعا جديدا في الصين لمواجهة الطلب المتزايد ولمضاعفة مبيعاتها السنوية إلى مليوني سيارة في خمس سنوات.

 

وسوف تستطيع الشركة عبر زيادة طاقتها الإنتاجية تصدير السيارات من الصين إلى الولايات المتحدة في اقتراح قدمته للمشرعين الأميركيين.

 

واقترحت جنرال موتورز تصدير 17 ألفا و335 سيارة مصنوعة في الصين إلى الولايات المتحدة في 2011 وزيادة العدد إلى 51 ألفا و546 بنهاية 2014 ما يمثل 1.6% من مجموع السيارات التي ستنتجها في الصين ويبلغ 3.1 ملايين بعد خمس سنوات من الآن.

 

وجاءت الصين الشهر الماضي في المركز الأول بالنسبة لمبيعات السيارات في العالم. وارتفعت مبيعات جنرال موتورز بنسبة  29.9% في أبريل/نيسان مقارنة مع نفس الشهر العام الماضي إلى 151 ألفا و84 سيارة.

 

لكن المنافسة مع الشركات الأخرى في الصين تسير على أشدها حيث ارتفعت مبيعات شركة هيونداي الكورية بنسبة 74% الشهر الماضي مقارنة بنفس الشهر في 2008 بينما ارتفعت مبيعات نيسان بنسبة 55%.

المصدر : الفرنسية