مستقبل أوبل في اجتماع أوروبي

المسؤولون الألمان يرون أن أوبل تحتاج لنحو 415 مليون دولار لإنقاذها (رويترز)

دعت المفوضية الأوروبية لاجتماع طارئ لوزراء التجارة والاقتصاد الأوروبيين غدا لمناقشة مستقبل شركة أوبل لصناعة السيارات في أوروبا.

وتأتي الدعوة بعد أن فشلت محادثات الليلة الماضية في برلين بين السلطات الألمانية ومسؤولين من وزارة الخزانة الأميركية وشركة  جنرال موتورز الأميركية -المالكة لأوبل- في التوصل لاتفاق بشأن مستقبل أوبل.

وتركز الخلاف على التمويل الحكومي المطلوب من برلين للإبقاء على عمليات أوبل إذا اضطرت الشركة الأميركية لتقديم طلب لإشهار الإفلاس لحمايتها من الدائنين.

وألقى المسؤولون الألمان باللائمة على وزارة الخزانة الأميركية متهمين إياها بأنها طالبت فجأة بتقديم مساعدات ألمانية إضافية من أجل استمرار العمل في مصانع السيارات.

وأكد المسؤولون حاجة أوبل لنحو 415 مليون دولار لإنقاذها من التعثر جراء تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وأوضح متحدث باسم مفوض الصناعة بالاتحاد الأوروبي أن الدعوة وجهت إلى وزراء من جميع دول الاتحاد السبع والعشرين لحضور الاجتماع.

وأضاف المتحدث أن الدعوة لم توجه إلى مسؤولين من جنرال موتورز للمشاركة في المحادثات التي تستهدف "مواصلة تبادل المعلومات وإتاحة التنسيق" بين دول الاتحاد الأوروبي.

ويصر الاتحاد على أن أي حل بشأن مستقبل أوبل يتعين أن يتقيد بقواعد الدعم الحكومي في الاتحاد الأوروبي.

وكانت المفوضية الأوروبية وجهت نداء هذا الشهر إلى حكومات الدول الأعضاء للتقيد بقواعد الدعم الحكومي في الاتحاد وقالت إنه ينبغي لها أن تتفادى اتخاذ خطوات لضمان بقاء مصانع أوبل في أراضيها على حساب الآخرين.

يشار إلى أنه تتنافس للاستحواذ على أوبل شركة فيات وتحالف يضم ماغنا الكندية ومصرف سبيربنك الحكومي الروسي.
المصدر : وكالات