النفط يتخطى 63 دولارا وانتعاش عام للأسهم

التوقعات بارتفاع الطلب على النفط تنعش أسعاره (الفرنسية-أرشيف)

تجاوز سعر النفط اليوم الأربعاء 63 دولارا  للبرميل, وارتفعت الأسهم الآسيوية والأوروبية بعد ارتفاع مماثل للأسهم الأميركية وسط بيانات اقتصادية متفائلة من الولايات المتحدة واليابان.
 
وعند انتهاء التعاملات الآسيوية اليوم, حقق النفط مكاسب إضافية مسجلا أعلى مستوى سعري هذا العام والأعلى منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وفي التعاملات الآسيوية والأوروبية, قفز سعر العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم يوليو/ تموز إلى 63.45 دولارا للبرميل.
 
وحصل الارتفاع بينما تتزايد الآمال بأن الطلب على النفط قد يرتفع مع انتعاش مرجح للاقتصاد العالمي خاصة بعد نشر بيانات إيجابية تتعلق بارتفاع ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة وانتعاش طفيف للصادرات اليابانية.
 
وأسهمت في هذا الارتفاع تصريحات سعودية بأن الأسعار سترتفع أكثر. وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي أمس ثم اليوم عشية الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إنه لا حاجة لخفض الإنتاج اليومي للمنظمة.
 
وأكد النعيمي في تصريح له بفيينا اليوم الأربعاء أن الدول المستهلكة قادرة على تحمل سعر في حدود 80 دولارا للبرميل.
 
انتعاش عام
وعلى ضوء البيانات الإيجابية المبشرة بخروج الاقتصاد العالمي من نفق الركود, حققت الأسهم الآسيوية والأوروبية وقبلها الأميركية مكاسب مهمة.
 
"
البيانات الاقتصادية المتفائلة خاصة الأميركية واليابانية منها ساعدت على انتعاش أسواق الأسهم في أميركا وآسيا وأوروبا

"
وارتفعت الأسهم الآسيوية اليوم إلى أعلى مستوياتها في أكثر من سبعة أشهر. وأغلقت أسواق الأسهم في آسيا على ارتفاعات متفاوتة كان أعلاها في هونغ كونغ بنسبة 5.3%.
 
وزيادة على العوامل الاقتصادية المحضة, أسهم في هذا الارتفاع التوتر الشديد في شبه الجزيرة الكورية بعد التجربة النووية وعمليات إطلاق الصواريخ التي نفذتها كوريا الشمالية.
 
وفي أوروبا, ارتفعت أيضا أسعار الأسهم في بداية تعاملات اليوم مدعومة بأسهم البنوك والبيانات الاقتصادية الأميركية واليابانية ومتبعة خطى أسواق الأسهم العالمية.
 
وصعد مؤشر يوروفرست لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0.7% مع بدء التعاملات.
 
وكانت بورصة وول ستريت الأميركية قد أغلقت الثلاثاء على ارتفاع بحوالي 2% متأثرة بالبيانات المتعلقة بتزايد ثقة المستهلكين الأميركيين باقتصاد بلادهم.
 
استقرار وتراجع
وفي ما يخص العملات, حافظ الدولار الأميركي على استقراره مقابل مجموعة من العملات الرئيسة.
 
وانخفض الين الياباني 3% مقابل الدولار, كما أنه هبط لأدنى مستوى في ستة أشهر مقابل الجنيه الإسترليني. بدوره تراجع اليورو قليلا مقابل الدولار.
المصدر : وكالات