أميركي يدعو الخليج لفك الارتباط بالدولار


حث الاقتصادي الأميركي الحائز على جائزة نوبل للاقتصاد بول كروغمان دول مجلس التعاون الخليجي، على التخلي عن ربط عملاتها بالدولار الأميركي، معتبرا بأنها ستكون في حال أفضل إذا أقدمت على هذه الخطوة.

وناقشت دول المجلس هذا الأمر في السنوات الماضية خاصة بعد أن أدى ضعف العملة الأميركية إلى رفع معدلات التضخم في المنطقة الذي برز للسطح بشكل كبير في العام الماضي.

وخفت مؤخرا الضغوط التضخمية في المنطقة مع انتعاش الدولار وانخفاض أسعار النفط، كما تراجع الاقتصاد العالمي جراء الأزمة المالية العالمية، الأمر الذي هدأ بعض الشيء من مناقشات المسألة.

وتعد الكويت الدولة الخليجية الوحيدة التي تخلت عن ربط عملتها بالدولار وربطتها بسلة عملات في مايو/أيار من العام 2007.

واعتبر كروغمان الطريقة الكويتية بربط عملتها بسلة من العملات بأنها أكثر منطقية من الأسلوب الذي تتبعه بقية الدول الخليجية بربطها بعملة واحدة.

ووصف ربط عملات دول الخليج بالدولار بأنه "ليس من الحكمة كمبدأ عام".

وأضاف إذا كانت هناك ضرورة لربط العملة فإن قواعد الاقتصاد تشير إلى ربطها بسلة عملات تعكس إلى حد ما الأوزان النسبية للتجارة.

وأوضح كروغمان للصحفيين على هامش ندوة في العاصمة الإماراتية أبو ظبي أن حجم تجارة هذه المنطقة مع الاتحاد الأوروبي يعادل حجمها مع الولايات المتحدة وربط العملات بالدولار يعرضها للكثير من التقلبات غير المبررة.

وحذر من عودة الضغوط التضخمية للمنطقة مرة أخرى خاصة إذا عاد الدولار لانخفاضاته السابقة.

وقال كروغمان إن مجلس التعاون الخليجي -الغني بالنفط- أصبح كتلة اقتصادية قوية وسيظل كذلك بسبب الطلب العالمي على النفط. وتوقع أن ترتفع أسعار النفط بالتدريج عن مستوياتها الراهنة.

المصدر : رويترز