ألمانيا تقرر مستقبل أوبل الأسبوع القادم

تعهدت ألمانيا بتقديم التمويل من أجل المحافظة على استمرار عمليات أوبل (رويترز-أرشيف)

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن بلادها تهدف إلى تخفيف العلاقة بين شركة أوبل الأوروبية وجنرال موتورز المالكة لها قبل تقديم الأخيرة طلبا لإشهار إفلاسها بالولايات المتحدة طبقا للفصل الحادي عشر في قانون الإفلاس الأميركي.

 

وأوضحت ميركل التي تدرس حكومتها حاليا طلبات من ثلاث شركات منافسة لشراء أوبل أن القرار بشأن مستقبل الشركة سيتحدد في نصف الأسبوع الحالي.

 

والشركات الثلاث هي شركة فيات الإيطالية، وتحالف ماغنا إنترناشونال إنك الكندية وبنك شيربنك الروسي الحكومي،  إضافة إلى شركة ريبلوود هولدنغز الأميركية.

 

وقال وزير الاقتصاد الألماني كارل زو غوتنبيرغ أمس الأحد إنه لا زالت هناك بعض المشكلات بالنسبة للعروض الثلاثة وقد يكون إعلان إفلاس أوبل الخيار الأفضل في حال عدم تحسين وضع هذه العروض.

 

وتقول الحكومة الألمانية إن قرار اختيار مستثمر يشتري أوبل يعود لجنرال موتورز وللإدارة الأميركية ذاتها، لكن الحكومة الألمانية ستقرر إذا ما كانت ستقدم الدعم المالي لأوبل وكيف ستقدمه.

 

ويبلغ عدد العاملين في أوبل 25 ألفا في ألمانيا أي ما يعادل نصف قوة العاملين بالشركة في أوروبا كلها.

 

ومع اقتراب موعد الانتخابات العامة في سبتمبر/أيلول القادم فإن برلين حريصة على المحافظة على أكبر عدد ممكن من الوظائف.

 

يشار إلى أن جنرال موتورز تواجه الأول من يونيو/حزيران القادم كآخر موعد لتقديم خطتها لإعادة الهيكلة أو لإعلان إفلاس كامل.

 

وقد تعهدت ألمانيا بتقديم التمويل من أجل المحافظة على استمرار عمليات أوبل، ومن المحتمل أن تقدم دعمها لمالك جديد للشركة عن طريق تقديم ضمانات قروض مع التأكد من أن هذه الأموال لن تضيع في إجراءات القضاء الأميركي.

المصدر : وكالات