المهاجرون يهيمنون على الوظائف بأميركا

الأزمة تدفع الأميركيين للتنافس على الأعمال غير المرغوبة لديهم (الفرنسية-أرشيف)

أشعلت الأزمة المالية التي تعانيها الولايات المتحدة صراعا بين الأميركيين والمهاجرين على اقتناص فرص العمل، وصل حد التنافس على وظائف متدنية.

وقالت صحيفة وول ستريت الأميركية إن مدينة شِلبيفيل شهدت مؤخرا  تجمعا كبيرا استمر طوال الليل من العديد من المواطنين العاطلين ونظرائهم من المهاجرين، للتنافس على العمل لدى أحد المذابح في المدينة.

ورغم أن العمل في المذابح يعد من الأعمال غير المرغوبة فإنها باتت في ظل ارتفاع معدلات البطالة جاذبة للباحثين عن فرص عمل، بعدما وصل معدل البطالة في البلاد أقصى مستوياته خلال ربع قرن في ظل حالة الركود الاقتصادي.

وتبين الصحيفة أن الأميركيين الذين تجنبوا لسنوات العمل في ورديات قطف الثمار وتنظيف المكاتب واللحوم المعلبة، يتنافسون الآن بشكل متزايد مع المهاجرين من أجل هذه الوظائف.

وأبدى عامل أميركي كان يقف في طابور الباحثين عن العمل، تذمره من أن الأجانب يحوزون الوظائف على حساب المواطنين الأصليين.

وأوردت الصحيفة مثالا للعمالة الوافدة حيث أوضحت المصرية شيرين بخيت التي هاجرت إلى الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي، أنها لم تحصل حتى الآن على وظيفة رغم تقدمها بطلبات في عدة أماكن.

وأشارت الصحيفة إلى أميركي آخر  يُدعى ساوث، وهو بنّاء كان يحصل على 26 دولارا في الساعة قبل أن يفقد وظيفته في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حتى فقد منزله ويعيش حاليا مع أهل زوجته، ويتردد كثيرا على المذبح للحصول على وظيفة.

واعتبر ساوث أن التقدم إلى مثل هذه الوظيفة يمس كبريائه، ولكنه مضطر لذلك بسبب الحاجة الملحة.

"
معدل البطالة بين المهاجرين في الولايات المتحدة تفوق لأول مرة خلال 15 عاما معدل البطالة بين المواطنين الأميركيين خلال الربع الأول من العام الجاري
"
بطالة المهاجرين أعلى
وكشفت دراسة أميركية أواخر الشهر الماضي أن معدل البطالة بين المهاجرين في الولايات المتحدة تفوق لأول مرة خلال 15 عاما معدل البطالة بين المواطنين الأميركيين الأصليين خلال الربع الأول من العام الجاري.

وأوضحت الدراسة التي أجراها مركز دراسات الهجرة في واشنطن أن معدلات البطالة بين المهاجرين بلغ 9.7% بينما بلغت في صفوف الأميركيين ما نسبته 8.6% للفترة الربعية الأولى من العام 2009.

وتعد معدلات البطالة الأخيرة هي الأعلى التي يسجلها الاقتصاد الأميركي منذ العام 1994، وهي السنة الأولى التي يتم فيها إصدار بيانات عن أوضاع المهاجرين في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالة أنباء أميركا أون لاين,وول ستريت جورنال