تراجع الأسهم الآسيوية والنفط وصعود الين

بيانات اقتصادية محلية وخارجية وراء تراجع الأسهم الآسيوية وفي مقدمتها اليابانية  (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت اليوم الخميس مؤشرات الأسهم الآسيوية وسط مخاوف بشأن مستقبل الاقتصاد الأميركي وأيضا بسبب تدني صادرات شركات يابانية كبيرة. كما تراجع النفط إلى ما دون 62 دولارا للبرميل في حين صعد الين مقابل الدولار.
 
وفي بورصة طوكيو -أكبر سوق مالية في آسيا- هبط مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية 0.9% متأثرا بتراجع أسهم هوندا موتورز وغيرها من المصدرين مع ارتفاع الين إلى أعلى مستوى في شهرين مقابل الدولار.
 
كما تأثر المؤشر سلبا بخفض البنك المركزي الأميركي توقعاته لاقتصاد الولايات المتحدة في السنوات الثلاث المقبلة. وساهمت الخسائر التي منيت بها الأسهم الأميركية الأربعاء في هذا التراجع.
 
وتراجع أيضا مؤشر نيكي 0.86%, كما هبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.6%.
 
وفي التعاملات الآسيوية أيضا, أغلقت الأسهم الصينية على انخفاض 1.6% في ظل قلق سائد بشأن مدى صلابة الاقتصاد المحلي الذي تؤكد بكين أنه بصدد التعافي, بينما انخفض مؤشر بورصة هونغ كونغ 0.9%.
 
وبدوره تراجع المؤشر الكوري الجنوبي1% والأسترالي 2%. وحصل هذا التراجع بعدما ارتفع مؤشر البورصات الآسيوية عدا اليابان الثلاثاء لأعلى مستوى في أكثر من سبعة أشهر.
 
وفي أوروبا شهدت بداية تداولات اليوم انخفاضا لمؤشرات الأسهم بينما يسود قلق بشأن الاقتصاد الأميركي والبنوك في بريطانيا.
 

"
سعر البرميل تجاوز الأربعاء 62 دولارا وهو أعلى مستوى في ستة أشهر 
"

تراجع النفط

وعلى غرار الأسهم, تراجع سعر النفط في التداولات الآسيوية بعد أن قفز الأربعاء 3% وبلغ أعلى مستوى في ستة أشهر.
 
وانخفض سعر العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم يوليو/تموز 50 سنتا إلى 61.54 دولارا للبرميل خلال التعاملات الإلكترونية بعد أن تجاوز في اليوم السابق بقليل 62 دولارا مدعوما ببيانات عن هبوط المخزونات الأميركية من النفط والبنزين.
 
صعود الين
وفي التداولات الآسيوية أيضا, ارتفع الين الياباني مقابل الدولار الأميركي إلى أعلى مستوى خلال شهرين.
 
أما الدولار فانخفض إلى أدنى مستوى له منذ مارس/آذار الماضي وذلك على ضوء تصريحات لمجلس الاحتياط الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) بشأن السياسات النقدية.
المصدر : وكالات