يو بي أس السويسري يلغي 8700 وظيفة ويتكبد خسائر

يو بي أس تضرر من الأزمة المالية مثلما تضررت سمعته من الاتهامات بتوفير ملاذ ضريبي  (رويترز-أرشيف)

توقع بنك UBS (يو بي أس) السويسري اليوم الأربعاء تكبد خسائر تناهز ملياري دولار بالربع الأول من العام الحالي, وأعلن بالوقت نفسه أنه سيسرح 8700 من موظفيه بنهاية 2009.
 
وكان البنك الذي يعد أكبر المصارف السويسرية تكبد خسائر جسيمة جراء الأزمة المالية العالمية, من بينها 18 مليار دولار العام الماضي.
 
وواجه يو بي أس مؤخرا اتهامات بتوفير ملاذ لأثرياء أميركيين متهربين من دفع ضرائب مستحقة عليهم لسلطات بلادهم.
 
وقد اضطر في فبراير/ شباط الماضي لدفع غرامة بـ780 مليون دولار للقضاء الأميركي، والكشف عن لائحة بحسابات المئات من العملاء بما مس مبدأ السرية المصرفية التي  تنتهجها سويسرا.
 
وبينما يكافح يو بي أس لتجاوز مشاكله المالية والقانونية, كشفت إدارته اليوم أن خسائره بالثلاثة أشهر الماضية قد تصل ملياري فرنك سويسري (1.75 مليار دولار).
 
وجاء في بيان صادر عن البنك أنه سيعمل على خفض النفقات عبر إلغاء 8700 وظيفة، ليبقي على 67500 من موظفيه بحلول نهاية العام الحالي.
 
وبنهاية مارس/ آذار الماضي, كان البنك السويسري يشغل 76020 موظفا عبر العالم.
 
ومنذ عام 2007 أعلن يو بي أس عن تسريح 11 ألف موظف في إطار خطة ترمي لتوفير حوالي أربعة مليارات فرنك سويسري (3.5 مليارات دولار).
المصدر : وكالات