تقديرات بتراجع صناعة المعادن الألمانية بنسبة 10%

تراجع صناعة المعادن والإلكترونيات يهدد بقطع الكثير من الوظائف بألمانيا (الفرنسية-أرشيف) 

أعرب رئيس رابطة أصحاب العمل لصناعات المعادن في ألمانيا اليوم السبت عن مخاوفه من تراجع إنتاج صناعة المعادن والإلكترونيات خلال العام الجاري بنسبة 10% مما يهدد بدخول هذا القطاع الحيوي في أزمة كبيرة.
 
وقال رئيس الرابطة مارتن كانجيسار لصحيفة "بيلد" إن اشتداد الأزمة قد يؤدي إلى شطب الكثير من الوظائف خلال النصف الثاني من العام الجاري.
 
وأوضح أن "هذه أكبر أزمة تواجه الشركات الألمانية العاملة في هذا القطاع منذ 40 عاما وخاصة فيما يتعلق بالحفاظ على الوظائف".
 
وأشار كانجيسار إلى تأجيل تنفيذ زيادة الأجور المقررة في مايو/أيار المقبل لنحو 1.8 مليون عامل في هذا القطاع الذي يعمل به 3.6 ملايين عامل وأكد في الوقت نفسه أن التأجيل سيستمر لعدة شهور.
 
وأوضح أن مفاوضات الخريف العام الماضي مع نقابة عمال المعادن انتهت بالاتفاق على إمكانية تأجيل المرحلة الثانية من زيادة الأجور لمدة ستة أشهر وهو الأمر الذي تعتزم نحو نصف الشركات الاستفادة منه.

انكماش أكبر
ومن جهة أخرى أفادت مجلة دير شبيغل الألمانية الجمعة بأن صندوق النقد الدولي سيعدل بالخفض توقعاته للناتج المحلي الإجمالي لألمانيا في 2009 ليظهر انكماشا بنسبة 5%.
   
وأكدت أن صندوق النقد الدولي سينشر التوقعات الجديدة في أواخر أبريل/نيسان وتبعا لذلك سيرتفع أيضا معدل البطالة وعجز الموازنة الحكومية إلى مستويات أعلى من التوقعات السابقة.
 
وقالت الصحيفة أيضا إن مجلس المستشارين الاقتصاديين الألماني سيخفض توقعاته للناتج المحلي الإجمالي في 2009 إلى مستوى مشابه لتقديرات صندوق النقد الدولي عندما ينشر تقريره الربيع السنوي.
 
كما قال وزير المالية بير شتاينبروك إن الحكومة لن تكون قادرة على التمسك بتوقعاتها لانكماش اقتصادي بنسبة 2.25% هذا العام.
 
وفي يناير/كانون الثاني خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لألمانيا أكبر اقتصادات أوروبا في 2009 إلى انخفاض بنسبة 2.5% مقارنة مع توقعات في نوفمبر/تشرين الأول لانكماش بنسبة 0.8%.
المصدر : الألمانية