بنك الإمارات دبي الوطني يسعى لزيادة رأسماله

معظم البنوك في الإمارات ستحول الودائع الاتحادية إلى رأسمال (الأوروبية-أرشيف)

أكد بنك الإمارات دبي الوطني اليوم الخميس أنه يسعى لتدعيم قاعدة رأسماله بقيمة 6.3 مليارات درهم ( 1.72 مليار دولار) خلال الأزمة المالية وذلك بتحويل ودائع اتحادية استثنائية إلى رأس المال.
 
وقال المدير المالي للبنك سانجاي أوبال إن البنك سيحول الودائع الاتحادية الاستثنائية التي حصل عليها العام الماضي إلى رأس المال لتكوين وسادة حماية لامتصاص الصدمات المفاجئة، وهو خيار سيمارسه على الأرجح الكثير من بنوك دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
وذكر أوبال أن التحويل سيرفع نسبة كفاية رأس المال -وهي مقياس رئيسي لمتانة وضع البنك- إلى 14.3% من 11.3% في نهاية 2008 عندما شطب البنك 2.26 مليار درهم من أصوله.
 
وسيحول البنك الودائع التي حصل عليها عدد من بنوك الإمارات العام الماضي إلى سندات لأجل سبع سنوات بفائدة 4.5%، ولا يمكن تحويلها لأسهم قبل خمس سنوات وهو ما سيسمح بزيادة رأسمال البنك بقيمة 1.7 مليار دولار.
 
زيادة السيولة
وستستخدم هذه السندات في دعم الاحتياطي النظامي لرأس المال المعروف باسم المستوى الثاني لرأس المال أو رأس المال التكميلي, وسيطلب البنك من المساهمين الموافقة على التحويل في اجتماع استثنائي يعقد يوم 25 مارس/آذار الجاري.
 
ويأتي تحويل الودائع إلى رأس المال في وقت تكافح بنوك الإمارات لاستئناف عمليات الإقراض بعد الأزمة الائتمانية التي أوقفت الازدهار الاقتصادي في منطقة الخليج مما أدى إلى موجة سحب لودائع الأجانب وإلى نضوب السيولة بالبنوك.
 
وكان البنك وهو أحد أكبر ثلاثة بنوك في الإمارات قد تلقى 12.6 مليار درهم في إطار برنامج أكبر تبنته وزارة المالية عام 2008 لزيادة السيولة في النظام المصرفي.
 
كما أن البنك المركزي بدولة الامارات كان قد أنشأ لجنة جديدة لمواجهة الأزمة طلبت من البنوك زيادة نسبة كفاية رأس المال إلى 11% كحد أدنى بحلول 30 يونيو/حزيران وإلى 12% كحد أدنى بحلول 30 يونيو/حزيران 2010.
المصدر : رويترز